«ديوا» تنشئ جزيرة لتخزين الطاقة بتقنية الضخ - البيان

للمرة الأولى في المنطقة وتستهدف توليد 400 ميجاوات كهرباء

«ديوا» تنشئ جزيرة لتخزين الطاقة بتقنية الضخ

سعيد الطاير وأحمد الإبراهيم وبرنارد باكوت يوقعون الاتفاقية بحضور مطر النيادي وبارت توميلين | البيان

وقعت هيئة كهرباء ومياه دبي «ديوا» مذكرة اتفاق مع كل من هيئة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون الخليجي، وشركة «دريدجينغ للهندسة البيئية والبحرية» البلجيكية، لدراسة إنشاء جزيرة لتخزين الطاقة في الخليج العربي بتقنية الضخ والتخزين لمياه البحر، لتوليد 400 ميجاوات من الكهرباء مع سعة تخزينية تصل إلى 2500 ميجاوات/‏‏ ساعة، وذلك في إطار جهودها لتنويع مصادر الطاقة وتعزيز تقنيات تخزينها.

وقع الاتفاقية كل من سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، والمهندس أحمد الإبراهيم، الرئيس التنفيذي لهيئة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون الخليجي، وبرنارد باكوت، المدير الإقليمي لشركة «دريدجينغ للهندسة البيئية والبحرية»، بحضور بارت توميلين، وزير المالية والميزانية والطاقة في الحكومة الفلمنكية في بلجيكا، ودومينيك مينور، سفيرة مملكة بلجيكا لدى دولة الإمارات.

والدكتور مطر حامد النيادي، وكيل وزارة الطاقة في دولة الإمارات، وعدد من كبار المسؤولين من دولة الإمارات، والمملكة العربية السعودية، والمملكة البلجيكية، وذلك خلال مشاركة هيئة كهرباء ومياه دبي في القمة العالمية لطاقة المستقبل 2018.

مستقبل الطاقة

وقال سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: نعمل في جميع مبادراتنا ومشروعاتنا وفق رؤية وتوجيهات سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتنويع مصادر الطاقة واستشراف مستقبل الطاقة ليس على مستوى المنطقة فحسب، وإنما على مستوى العالم.

وتأتي هذه الاتفاقية لدراسة الجدوى الاقتصادية والبيئية لإنشاء جزيرة لتخزين الطاقة في مياه الخليج العربي بتقنية الضخ والتخزين، في إطار جهودنا لتنويع مصادر الطاقة وتعزيز تقنيات تخزينها، وضمن مشروعاتنا لتحقيق أهداف استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي تهدف إلى تحويل دبي إلى مركز عالمي للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر وتوفير 75% من طاقة دبي من مصادر الطاقة النظيفة بحلول عام 2050.

وتابع الطاير: «يأتي هذا المشروع المبتكر، الذي سيكون الأول من نوعه في المنطقة، بعد نجاح الهيئة في إطلاق محطة توليد الكهرباء بتقنية الطاقة الكهرومائية بالضخ والتخزين بقدرة إنتاجية تصل إلى 250 ميجاوات بالاستفادة من المياه المخزنة في سد حتا وخزان علوي يتم إنشاؤه في المنطقة الجبلية.

وما يميز هذا المشروع المبتكر أنه سيتم إنشاء خزان واحد يتم ضخ المياه إليه من مياه الخليج العربي باستخدام توربينات تعتمد على الطاقة الشمسية، وعند زيادة الطلب على الطاقة وارتفاع تكلفة الإنتاج، يتم تشغيل توربينات تستفيد من قوة اندفاع المياه المنحدرة من الخزان العلوي لتوليد الكهرباء مع استجابة فورية للطلب على الطاقة».

قدرة تخزينية

وأشار سعيد الطاير إلى أن الطاقة الكهرومائية تعد المصدر الأهم لتخزين الطاقة، حيث تشكل النصيب الأكبر من القدرة التخزينية التشغيلية للكهرباء في العالم.

ومن أهم ما يميز تقنية الطاقة الكهرومائية بالضخ والتخزين أنها تتكامل مع مصادر الطاقة المتجددة الأخرى مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، وهي مصادر غير مرنة للطاقة، حيث تتأثر بقوة الرياح وقوة الإشعاع الشمسي والفترات التي تحجب فيها السحب أشعة الشمس وغير ذلك من عوامل، ما يجعل من تقنية الطاقة المائية المخزنة أحد أهم أنظمة تخزين الطاقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات