العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    كشفت عنه أبوظبي بكلفة 1.61 مليار درهم

    أضخم مشروع لتخزين المياه المحلاة في العالم

    كشفت أبوظبي، أمس، عن أضخم مشروع لتخزين المياه المحلاة ذات الجودة العالية في العالم بكلفة 1.61 مليار درهم.
    ويضم المشروع شبكة من 315 بئراً تمتد تحت رمال صحراء ليوا مزودة بمضخات لاسترجاع المياه..

    ويغذيها أحد أطول خطوط الأنابيب في الدولة من محطة الشويهات لتحلية المياه بمعدل 7 ملايين غالون (نحو 32 ألف متر مكعب) يومياً لأكثر من 27 شهراً.


    ويقوم هذا المشروع الضخم الذي تم الإعلان عنه أمس في أسبوع أبوظبي للاستدامة 2018 وبدأت فكرته في العام 2002 مع دراسات مكثفة نفذتها هيئة البيئة أبوظبي، على مبدأ حقن مياه عذبة في أحواض شحن فوق الخزانات الجوفية الطبيعية.


    وتكمن أهمية المشروع في كونه يعزز الأمن المائي ومرونته في إمارة أبوظبي من خلال حقن آبار المياه الجوفية بمياه التحلية عالية الجودة، والتي لا يمكن تخزينها فوق سطح الأرض بسبب عوامل التلوث والظروف الأخرى.


    ويعد المشروع ثمرة للتعاون بين هيئة البيئة أبوظبي التي اضطلعت بمسؤوليات إجراء الدراسات العلمية ودراسات الجدوى والتخطيط الاستراتيجي ووضع سيناريوهات المخاطر وكيفية إدارتها، وهيئة مياه وكهرباء أبوظبي وشركة أبوظبي للنقل والتحكم "ترانسكو" التابعة لها، والتي أشرفت وقامت على عمليات تنفيذ المشروع بما فيه أعمال البنية الأساسية السطحية كخطوط الأنابيب ومحطات الرفع والخزانات.


    حضر الإعلان عن المشروع كل من معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة والصناعة، ومعالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة، ومعالي الدكتور مغير خميس الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع، ومعالي المهندس عويضة مرشد المرر رئيس دائرة الطاقة.
    تنمية
    ورفع الدكتور سيف صالح الصيعري مدير عام هيئة مياه وكهرباء أبوظبي بالإنابة، آيات الشكر الجزيل إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، على دعمهم ورعايتهم المستمرة لقطاع الماء والكهرباء في الإمارة لمواكبة النهضة الحضارية والعمرانية التي تشهدها الدولة وتعزيز مسيرة التنمية التي تسهم فيها الهيئة ومجموعة شركاتها من خلال مشاريع البنية التحتية للماء والكهرباء على مستوى الدولة.


    وأوضح أن استكمال هذا المشروع يأتي بالتزامن مع الاحتفال بعام زايد 2018 وثمرة لجهود المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتحقيقاً لرؤيته الثاقبة تجاه مستقبل المنطقة والدعوة إلى حفظ الموارد وتأمين وصولها للأجيال المقبلة.
    آبار
    كما أعرب الصيعري عن تقديره لفريق العمل من موظفي هيئة البيئة - أبوظبي وشركة ترانسكو على جهودهم العظيمة طوال سنوات تنفيذ المشروع، مشيراً إلى أن هذا المشروع الحيوي من شأنه تمكين إمارة أبوظبي من احتلال المرتبة الأولى عربياً والثالثة عالمياً من حيث كمية التخزين والمرتبة الأولى عالمياً من حيث عدد الآبار الجوفية والمرتبة الأولى عربياً والثانية عالمياً من حيث سرعة استرداد المياه كما يسهم هذا المشروع في زيادة ثقة المستثمرين بالقطاعات المختلفة في الإمارة.


    وأكدت رزان خليفة المبارك الأمين العام لهيئة البيئة - أبوظبي، أن (مشروع التخزين الاستراتيجي للمياه العذبة في ليوا) يعكس التزام إمارة أبوظبي بالمعرفة العلمية الحديثة ورؤية أبوظبي المستقبلية الرامية إلى تحقيق نهج متوازن بين التنمية والمحافظة على الموارد الطبيعية الذي أسس له وكرسه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وهو جزء لا يتجزأ من إرثه الكبير الذي يستمر ويتنامى بفضل ورؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس مجلس إدارة الهيئة.

    كلمات دالة:
    • الظفرة
    طباعة Email