تأسيس مجموعة مصنّعي السيارات في غرفة دبي

خلال اجتماع مجموعة عمل مصنّعي السيارات في غرفة دبي | من المصدر

أعلنت غرفة تجارة وصناعة دبي، أمس، تأسيس «مجموعة عمل مصنعي السيارات»، لتوحيد أصوات العاملين في هذا المجال الحيوي، بهدف خدمة مصالحهم ونشاطاتهم المهنية، ليرتفع بذلك عدد مجموعات الأعمال المنضوية تحت مظلة الغرفة، إلى 28 مجموعة عمل.

وتلعب مجموعات ومجالس الأعمال، دوراً هاماً في تعزيز ودعم مسيرة النمو الاقتصادي في دبي، حيث تعتبر مكوناً أساسياً لمجتمع الأعمال، وتسهم في الدفع بالحركة التجارية والاستثمارية في الإمارة، من خلال الاستثمار في القدرات والإمكانات والخبرات، لتعزيز الميزة التنافسية لمجتمع الأعمال في دبي.

وتلعب مجالس الأعمال كذلك دوراً حيوياً في هذا المجال، حيث يبلغ عدد مجالس الأعمال 49 مجلس عمل، ما يرفع عدد مجموعات ومجالس الأعمال المنضوية في عضوية الغرفة، إلى 77 مجموعة ومجلس أعمال.

وتم انتخاب ديش بابكي، رئيساً لمجموعة العمل مصنعي السيارات، التي ستكرس جهودها للارتقاء بصناعة السيارات والمركبات في دبي، وتعزيز تنافسية هذا القطاع في المنطقة، باعتبار دبي مركزاً لتجارة السيارات في المنطقة والعالم.

وكشفت إحصاءات لغرفة دبي، مبنية على بيانات من «بيزنيس مونيتر إنترناشونال، الربع الأخير 2017»، أن مبيعات سوق السيارات في الإمارات، ستحقق نمواً بنسبة 4 % خلال عام 2018، مقارنةً بعام 2017، مع توقعات بأن تبلغ نسبة النمو في مبيعات السيارات في الدولة حوالي 35 % في عام 2021، مقارنةً بالعام الحالي 2017.

ورحب حمد بوعميم مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي، بتأسيس المجموعة، معتبراً إياها إضافة نوعية لجودة وتنافسية القطاع الخاص في الإمارة، مشيراً إلى أن توحيد جهود العاملين في هذه الصناعة، يساعد الغرفة في تعزيز خدماتها ومبادراتها لهذا القطاع.

ولفت إلى أن الغرفة مهتمة كثيراً بمصالح مجتمع الأعمال، وتركز على الدوام في حواراتها مع ممثلي القطاعات المتنوعة في الإمارة على متابعة شؤونهم، ودراسة توصياتهم وأولوياتهم واهتماماتهم، ومساعدتهم في تطوير أعمالهم داخل الدولة وخارجها، مؤكداً أن تأسيس مجموعات الأعمال، هدفه توحيد أصوات العاملين في قطاعات معينة، ليصبح أكثر فعاليةً وقوة وتأثيراً في طرح الآراء والتوصيات، ومناقشة التحديات.

وأكد أن الغرفة توفر من جهتها، كافة التسهيلات التي تحتاجها مجموعات ومجالس الأعمال للقيام بدورها في خدمة مجتمع الأعمال، وتعزيز نشاطاتها، مؤكداً أن دبي تعتبر مركزاً عالمياً لصناعة وتجارة السيارات، وبالتالي، فإن مجموعة العمل الجديدة، ستشكل حافزاً إضافياً لتعزيز أداء القطاع الهام في منظومة اقتصاد دبي، حيث تعتبر مركزاً عالمياً للتصدير إلى الأسواق القريبة والبعيدة.

وقال ديش بابكي، إنه مع تشكيل مجموعة عمل مصنعي السيارات في منطقة الشرق الأوسط، فإننا نتوقع المزيد من التعاون المشترك والمثمر بين شركات صناعة السيارات والوكالات الحكومية، والتي من شأنها تطوير قطاع السيارات في الشرق الأوسط، والارتقاء بها إلى آفاق جديدة.

تعليقات

تعليقات