العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    شهد حفل توزيع جائزة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب

    حمدان بن محمد: مواصلة دعم الشباب لتمكـينهم من تحقيق آمالهم وطموحاتهم

    هنأ سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، الجهات الفائزة والأشخاص الفائزين بجائزة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب، متمنياً للجميع النجاح في مواصلة دعم شباب الدولة والشباب العربي لتمكينهم من تحقيق آمالهم وطموحاتهم في بناء وتطوير مشاريعهم الصغيرة والمتوسطة وإيجاد جيل منتج من الشباب يساهم في تعزيز الاقتصادات الوطنية في الدول العربية .

    وضمان مستقبل مشرق لهؤلاء الشباب، إلى جانب إيجاد فرص عمل للأجيال اللاحقة. وقال سموه عبر حسابه على موقع تويتر: سعدت بتكريم الفائزين بجائزة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب الذي نظمته دائرة التنمية الاقتصادية ..

    نراهن على هذه النخبة المتميزة على المستوى المحلي والعربي في قيادة المرحلة المقبلة لما فيه خير بلدنا وأمتنا العربية. وكان سموه قد رعى أمس حفل توزيع جائزة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب الذي نظمته دائرة التنمية الاقتصادية في دبي في مركز دبي التجاري العالمي.
    عرض مرئي


    وبدأ الحفل بالسلام الوطني ثم شاهد سموه والحضور عرضاً مرئياً لتاريخ الجائزة ومراحل تطورها والمشاريع الفائزة في دورتها العاشرة من داخل الدولة والوطن العربي. وقام سمو ولي عهد دبي بتكريم الجهات الداعمة لريادة الأعمال على مستوى الدول العربية الشقيقة.

    حيث كان بنك مصر في جمهورية مصر العربية ضمن قائمة الجهات الفائزة التي ضمت برنامج "بادر" في المملكة العربية السعودية عن فئة حاضنات ومسرعات الأعمال.. وأما عن فئة أفضل مبادرة مجتمعية فقد فازت مؤسسة "زين للإيداع" في المملكة الأردنية الهاشمية وفاز المشروع الوطني لدعم الشباب في دولة الكويت بفئة تنمية قطاع ريادة الأعمال.

    . فيما فازت جامعة "البوليتيكينك" في فلسطين بجائزة فئة الجامعة الداعمة لريادة الأعمال.. وعن فئة مبادرة أعمال مجتمعية فازت مبادرة "الخبز من أجل التعليم" في الأردن.
    ريادة أعمال


    وكانت جائزة فئة أفضل رائدة أعمال لعام 2017 من نصيب الدكتورة شيماء نواف فواز من دولة الإمارات.. وفاز في فئة أفضل رائد أعمال للعام نفسه المواطن عبيد بن طوق المري.. وعن فئة أفضل شخصية عربية في دعم ريادة الأعمال فازت الشيخة بدور بنت سلطان بن محمد القاسمي رئيس هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير "شروق" لما لها من دور بارز في تعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص، لنشر ثقافة الابتكار.

    وتحقيق النمو الاقتصادي وتنمية مهارات القوى البشرية وريادة الأعمال، وبالأخص زيادة مشاركة المرأة في سوق العمل. وتسلم الجائزة بالنيابة عن الشيخة بدور بنت سلطان بن محمد القاسمي نجلاء المدفع، المدير العام لمركز الشارقة لريادة الأعمال "شراع".
    جهات حكومية


    وكان سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات قد كرم الجهات الحكومية الفائزة والأفراد الفائزين الداعمين للشباب في أعمالهم الصغيرة والمتوسطة من خلال برنامج المشتريات الحكومية،.

    حيث ضمت قائمة الفائزين كلاً من هيئة الطرق والمواصلات في دبي والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب وشركة دبي القابضة ومركز دبي للإحصاء وهيئة الصحة في دبي ومجموعة الإمارات لتموين الطائرات وبرنامج الشيخ زايد للإسكان وجامعة الإمارات العربية المتحدة والإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية في شرطة دبي والبرنامج الإعلامي "الشطارة في التجارة" للإعلامي هزاع المنصوري..

    وفي التكريم الخاص كرم سموه بلدية دبي كأفضل جهة حكومية داعمة للشباب على مستوى الدولة وأفضل موظف داعم للشباب أحمد إبراهيم الزرعوني من بلدية دبي. كما كرم سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة الفائزين في قطاعات عدة من الشباب أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

    حيث فازت مؤسسسة "جنكان الصناعية" الإماراتية عن قطاع الصناعة، فيما فازت مؤسسة "فيزرزفاشن" عن فئة قطاع التجارة.. كما فاز بيت الكندورة للخياطة الرجالية الإماراتي بجائزة الملبوسات و"جيفتكو إنترناشونال" من قطاع الخدمات في الدولة و"سيكيورتي سيستمز" عن قطاع الخدمات الناشئة..

    فيما فاز عن فئة مشروع انطلاق "روح الإمارات للطيران" كأفضل فكرة مشروع في مجال الابتكار.. وفاز مركز "أمنيتي" لفن تصنيع الأعضاء بجائزة فئة ريادة الأعمال المجتمعية.. فيما فازت "المحيطات الخمسة" من سلطنة عمان عن فئة المشاريع الصناعية في الوطن العربي..

    وفاز مشروع "مدفوعاتكم" للدفع الإلكتروني من المملكة الأردنية الهاشمية عن فئة المشاريع الخدمية.. فيما فازت "نفاذ للطاقة المتجددة" من سلطنة عمان عن فئة المشاريع التجارية القائمة.. أما جائزة فئة المشاريع التجارية الناشئة فقد ذهبت إلى مشروع "الراوي ميديا" من مملكة البحرين.
    حضور


    حضر الحفل سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، ومعالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، ومعالي الدكتور عبدالله بالحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية رئيس مجلس إدارة برنامج الشيخ زايد للإسكان، ومعالي شما بنت سهيل المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب.

    ومعالي محمد إبراهيم الشيباني مدير عام ديوان صاحب السمو حاكم دبي، ومعالي حميد بن محمد القطامي رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة في دبي، والدكتور علي عبدالله النعيمي الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة، وحسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي، وسامي ظاعن القمزي مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية في دبي.

    وهلال سعيد المري الرئيس التنفيذي لسلطة مركز دبي التجاري العالمي وعبدالباسط الجناحي المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب الصغيرة والمتوسطة وحشد من المسؤولين وممثلي الجهات الحكومية والخاصة المكرمين.
    رؤية


    وقال سامي القمزي، مدير عام اقتصادية دبي: "إن جائزة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب هي انعكاس لرؤية القيادة الرشيدة لدولة الإمارات، وهي رسالة من دبي للشباب أنهم هم قادة الغد وصناع المستقبل، وهم القوة والطاقة القادرة على تحقيق الازدهار والسعادة والتطور للمجتمع، والانتقال نحو المجتمع المستدام القادر على مواجهة تحديات المستقبل وتحويلها إلى فرص.

    وأصبحت الجائزة تحتل مكاناً متميزاً محلياً وإقليمياً وعالمياً، كإحدى الوسائل الرئيسية لتحفيز المبدعين الشباب وحثهم على تحويل أفكارهم إلى مشاريع وأعمال تسهم في النهوض بواقع ريادة الأعمال".
    أهمية
    وقال عبد الباسط الجناحي، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد للمشاريع الصغيرة والمتوسطة: "إن الجائزة وعبر دوراتها العشر تمكنت من رفع مستوى الوعي بأهمية قطاع ريادة الأعمال والتعريف الأمثل بالقدرات والإمكانات التي تمتلكها المشاريع الصغيرة والمتوسطة في الدولة لدى المستثمرين على الصعيدين الإقليمي والعالمي.

    وتسهم الجائزة أيضاً في تعزيز مكانة دبي كمنصة مثالية لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة وتمكينها للانطلاق نحو فضاءات أوسع عبر تسليط الضوء على قصص النجاح والإبداعات التي صاغ منها الشباب مشاريع تؤسس إلى مرحلة جديدة من النمو الاقتصادي، مؤكداً أن المحور الرئيس لتحقيق الاستدامة هو الاستثمار الأمثل في طاقات الشباب وتمكينهم لتأسيس أعمالهم المبتكرة.

    وكانت الجائزة تلقت 456 طلباً للمشاركة في الجائزة، منهم 251 طلباً من داخل الدولة، و78 طلباً من الوطن العربي، فيما بلغ عدد الجهات الداعمة المرشحة من المنطقة العربية 127 جهة. وبلغ عدد المشاريع التي تأهلت للمرحلة الثانية من الجائزة 76 مشروعاً من داخل الدولة لرواد أعمال إماراتيين، وبلغ مجموع العوائد السنوية لهذه المشاريع حوالي 963 مليون درهم.

    فيما تجاوز مجموع الأرباح 180 مليون درهم، وتوظف هذه المشاريع ما يقرب من 4000 موظف. وشهدت المرحلة الثانية للجائزة، تأهل 47 مشروعاً من الوطن العربي، وبلغ مجموعة عوائدها السنوية حوالي 230 مليون درهم، وتجاوز مجموع أرباحها 26 مليون درهم، في الوقت الذي توظف فيه هذه المشاريع 1400 موظف. في الوقت الذي بلغ فيه عدد الجهات الداعمة من الوطن العربي 39 جهة.

     

    طباعة Email