«العلكة» تحل أزمة «كسور» الدرهم

تمنح معظم المخابز والمطاعم والبقالات في أبوظبي، حالياً، المترددين عليها للشراء، عبوات من العلكة الصغيرة بعد دفعهم رسوم مشترياتهم، وما إن يسأل المشترون عن سبب ذلك، حتى تأتيهم الإجابة «ضريبة القيمة المضافة».

واستعانت البقالات والمخابز والمطاعم في أبوظبي خلال الأيام القليلة الماضية بـ«العلكة» لحل أزمة كسور الدرهم التي ظهرت مع تطبيق ضريبة القيمة المضافة، حيث توجد حالياً في معظم المطاعم والمخابز والبقالات في أبوظبي كميات كبيرة من عبوات العلكة الصغيرة التي تضم حبتين في كل عبوة لإعطائها للمستهلك في حال كان المتبقي له أقل من ربع درهم.

وباستثناء مقرات وفروع جمعية أبوظبي التعاونية لا توجد في منافذ البيع الكبرى والصغرى متبقيات الدرهم الصغيرة 5 فلوس أو 10 فلوس، بينما توجد متبقيات أخرى مثل ربع درهم ونصف درهم في منافذ كبرى وصغرى ولكن ليست بالقدر المطلوب.

وأدى تطبيق ضريبة القيمة المضافة بنسبة 5% على جميع السلع إلى بروز ظاهرة «كسور الدرهم» بصورة كبيرة، وفي اليومين الأولين من تطبيق ضريبة القيمة المضافة تغاضت مخابز ومطاعم كثيرة في أبوظبي عن كسور الدرهم لأقل من نصف درهم، بسبب عدم توافر كميات كبيرة من فئة ربع الدرهم، إلا أنها في اليوم الثالث فاجأت المستهلكين بكميات كبيرة من فئة ربع الدرهم (25 فلساً) والعلكات الصغيرة حتى لا تتعرض لخسائر نتيجة استغنائها عن كسور الدرهم للمستهلكين.

تعليقات

تعليقات