العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    يستهدف بناء جيلٍ من المستثمرات الرائدات

    إطلاق برنامج في جامعة زايد لتمكين الإماراتيات

    ■ سعيد المري وإليسا فريحة خلال إطلاق البرنامج في جامعة زايد | البيان

    أطلقت مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إحدى مؤسسات اقتصادية دبي، ومؤسسة «ومينا WOMENA» برنامجاً في جامعة زايد لتمكين النساء الإماراتيات ليصبحن مستثمرات ورائدات أعمال المستقبل في بيئة مثالية لريادة الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

    وتمّ إطلاق البرنامج في جامعة زايد للطالبات في دبي، وهو يتوجّه إلى النساء اللواتي يفكّرن بمهنةٍ في مجال التمويل أو يُبدين اهتماماً بريادة الأعمال. واتّبعت الدورة مسارين على مدى أربعة أسابيع، وركز برنامج «مؤسِسات المستقبل» على تمكين الطالبات من تأسيس أعمالٍ تجارية تتّسم بالمتانة والإبداع.

    كما عرّف البرنامج طالبات قسم التمويل على استثمار رأس المال المجازف، ومكّنهن من اكتساب المهارات اللازمة للاستثمار في الشركات الناشئة أو العمل مع شركات رأس المال الاستثماري النفعي.

    وترى مؤسسة «ومينا WOMENA» أن المرأة الإماراتية قادرة على القيام بدورٍ مهم في مجالي ريادة الأعمال والاستثمار، وبناءً على ذلك، قامت مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة بالتعاون معها لإطلاق «برنامج مؤسِسات المستقبل وممولات المستقبل» الذي يتوجه إلى النساء الإماراتيات على المستوى الجامعي واللواتي هن في بداية حياتهن المهنية لإعداد مجموعةٍ قوية من النساء الإماراتيات ليصبحن مستثمرات ورائدات أعمال.

    ويظهر تقرير كرانشبيس لعام 2017 أن النساء يشكّلن 7% فقط من صنّاع القرار في شركات رأس المال الاستثماري النفعي في الولايات المتحدة الأميركية، وتشكّل النساء المؤسِسات 14% من رواد الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا (عرب نت 2017)، و10% من رواد الأعمال الإماراتيين (هيئة الأمم المتحدة للمرأة).

    دعم

    وستتلقى فرق رائدات الأعمال الرابحات الدعم من مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة التي ستقدم لهن الأدوات والموارد اللازمة للبدء في تأسيس أعمالهن التجارية.

    وستحصل الطالبات المتفوقات في الأداء في «مؤسِسات المستقبل» على فرصة التدريب في WOMENA لتمكينهن من البدء في بناء حياتهن المهنية في حقل تمويل المشاريع الاستثمارية النفعية.

    وقال سعيد مطر المري، نائب المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة: «لريادة الأعمال دورٌ حاسم في تمكين المرأة، وترى المؤسسة زيادةً ملحوظة في مبادرات ريادة الأعمال من قبل النساء.

    ومن أجل تعزيز المواهب في مجال ريادة الأعمال وتنشيط ريادة الأعمال، تركز مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة على سدّ الثغرات، ولا سيما في مجال التمويل. وتشكل شراكتنا مع مؤسسة»ومينا WOMENA«خطوةً هامة ستمكّن النساء المستثمرات ورائدات الأعمال من استخدام مواردهن في مبادراتٍ ناجحة ومستدامة».

    ذهنية

    وقال بول وليامز، عميد كلية إدارة الأعمال في جامعة زايد: «إن ذهنية ريادة الأعمال هي في صلب مهمتنا التعليمية. ولا يقوم طلابنا فقط بتنمية المهارات والكفاءات في ريادة الأعمال استناداً إلى الدراسات الأكاديمية، بل إن بعضهم يضعها موضع التنفيذ ويصبحون من أصحاب الأعمال الناجحة. وبالإضافة إلى ذلك، يقوم أساتذتنا بإجراء البحوث التطبيقية في حقل ريادة الأعمال، مما يساعد المجتمع الإماراتي على تطبيق حلولٍ مبتكرة وخلاقة للمشاكل الصغيرة الواقعية في الأعمال التجارية».

    تمكين

    قالت إليسا فريحة، مؤسِسة «ومينا WOMENA»: «إن»ومينا«تركز على تمكين المرأة في منطقة الشرق الأوسط بدءاً بالاستثمار في رائدات الأعمال، وصولاً إلى مساعدة المستثمرات أنفسهن. ونحن ندرك أهمية إثارة الحماسة والفضول لديهن ابتداءً من مرحـــلةٍ مبــكرة جداً من تطورهن المهني.

    طباعة Email