العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    فيصل بن صقر: مسيرة ظافرة تعكس توحدنا

    صناعة الإمارات تعتمد أعلى معايير الجودة | البيان

    قال الشيخ فيصل بن صقر القاسمي رئيس مجلس إدارة شركة الخليج للصناعات الدوائية «جلفار» إن الثاني من ديسمبر يطل علينا عاماً بعد آخر مبشراً بمناسبة وطنية غالية على نفوسنا، وتمثل مشهداً مستمراً يعكس توحدنا ويعزز بوضوح عشق المواطنين لوطنهم ورغبتهم الصادقة في خدمته والتضحية والفداء من أجله.

    ورفع- في كلمة له بمناسبة اليوم الوطني الـ 46 للدولة- أسمى عبارات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وهم يواصلون قيادة مسيرتنا المباركة من أجل المحافظة على راية الاتحاد عالية خفاقة في سماء الوطن والحفاظ على منجزاته وبناء مستقبل زاهر كريم لأبنائه.

    نهضة حضارية

    وأضاف الشيخ فيصل بن صقر القاسمي أنه في اليوم الوطني للدولة تتجلى عظمة الآباء، الذين سطروا مجداً لأمتهم وأسسوا دولة حضارية تنشر الأمن والاستقرار والسعادة في ربوعها، وترفع شأن مواطنيها وتعكس متانة البناء السياسي لدولة الإمارات.

    وأشار إلى أنه مع مرور الأعوام تمضي الإمارات إلى الأمام بخطى واثقة متسارعة وتشكل عنواناً للمبادرات التي تكفل التقدم ونهضة الأمة وتعد ساحة زاخرة بالكثير من الإنجازات والمبادرات، التي تغرس في مواطنيها العزة والشهامة، بل صنعت بلداً يتميز بالأمن والاستقرار وينعم بالنهضة الحضارية المتطورة في كل المجالات.

    وأوضح رئيس مجلس إدارة شركة الخليج للصناعات الدوائية «جلفار» أنه على مدى 46 عاماً انطلقت مسيرة الاتحاد قوية شامخة تستند إلى دعائم تجربة حضارية متمسكة بمبادئها الراسخة ومحافظة على إرث وقيم ومعتقدات شعبها وفي ميادين العمل تحققت الكثير من الإنجازات التي تلبي طموحات الوطن والمواطن وكان عنوانها واضحاً في تدافع أبناء الوطن من أجل التضحية والفداء امتثالاً لأمر القيادة الرشيدة.

    إرساء الدعائم

    وأكد الشيخ فيصل بن صقر القاسمي أن الثاني من ديسمبر هو يوم الوطن بامتياز ويستحق منا جميعاً الاحتفاء به وتتجلى عظمة المناسبة، وتبلغ ذروتها عندما نتذكر جهود مؤسس دولتنا المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ونتذكر معه إخوانه حكام الإمارات الذين وقفوا إلى جانبه وقفة رجل واحد في ذلك الوقت، واتخذوا القرار الوطني الذي أثمر عن تأسيس دولة الاتحاد ومن ساروا على دربهم، فكان لهم الفضل في إرساء دعائم دولة الإمارات التي يفتخر أبناؤها بالانتماء إليها ويتدافعون للمشاركة في تنميتها.

    طباعة Email