العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «نفط الشارقة» تبدأ تنفيذ مشروع الغاز البترولي المسال

    حاتم الموسي

    كشف حاتم محمد دياب الموسي، المدير التنفيذي لمؤسسة نفط الشارقة الوطنية، أن الشركة بدأت، الأسبوع الماضي، تنفيذ مشروع الغاز البترولي المسال المقرر بيعه للسوق المحلي في إمارة الشارقة بطاقة إنتاجية تبلغ 150 طناً يومياً. وأكد، في تصريحات لـ«البيان الاقتصادي»، أمس، خلال مشاركة المؤسسة في جناح في معرض أديبك 2017، أن المؤسسة ستنجز المشروع خلال شهر مايو 2018، مشيراً إلى أن كميات الغاز المستخلصة سيتم توجيهها للسوق المحلي، ولن يتم بيعها خارج الإمارة.

    ونوه بأن التكلفة الإجمالية للمشروع تزيد على 140 مليون درهم، لافتاً إلى أن غالبية منشآت المشروع موجودة في منطقة المشروع بالصجعة، وهو الأمر الذي يقلل التكلفة الإجمالية.

    مناقصات

    وتوقع طرح مناقصات إنشاء محطة البحرية العائمة للغاز الطبيعي قبل نهاية النصف الأول من العام المقبل، ليتم إنجازها نهاية عام 2019، مؤكداً أن المحطة تستهدف تخزين الغاز الطبيعي، وإعادة تحويله من الحالة السائلة إلى الحالة الغازية، وستضخ المحطة العائمة الغاز الطبيعي في شبكة الأنابيب، لتكون قادرة على دعم تلبية متطلبات المستهلكين في أرجاء الإمارات كافة.

    وأوضح أن المحطة تمكّن مؤسسة نفط الشارقة من استيراد كميات ضخمة من الغاز الطبيعي تراوح بين 600 مليون قدم وألف مليون قدم يومياً.

    وأوضح أن المؤسسة انتهت أخيراً من إنجاز أكبر وأدق مسح زلزالي لها على مساحة ألف كيلو في المناطق البرية للإمارة لاكتشاف النفط والغاز، مشيراً إلى أنه سيتم الانتهاء من بيانات المسح خلال فترة تستغرق 4 أشهر. ومن المتوقع البدء في عملية حفر أول موقع خلال الربع الرابع من العام المقبل.

    وقال إن النتائج الأولية للمسح مبشرة جداً، وسننظم حملة كبيرة لجذب أكبر عدد من المستثمرين الأجانب. ونوه بأن هذا المسح يعد أفضل المسوح الزلزالية التي تم إنجازها منذ تأسيس مؤسسة نفط الشارقة، مشيراً إلى أن درجة وضوحه عالية جداً.

    شحنات

    وقال إنه من المتوقع أن تصل أولى شحنات الغاز الطبيعي المسال مطلع عام 2019، موضحاً أنه طبقاً لاتفاقية مع هيئة كهرباء ومياه الشارقة، سيتدفق جزء من الغاز المورد من محطة التسلُّم في ميناء الحمرية مباشرة إلى محطة الحمرية لتوليد الطاقة الكهربائية، في حين يتم تزويد بقية الغاز المورد إلى مجمع الغاز في حقل الصجعة التابع إلى مؤسسة نفط الشارقة الوطنية.

    ومن هناك يتم توزيعه إلى بقية محطات توليد الطاقة الكهربائية لهيئة كهرباء ومياه الشارقة. وشدد على أن الهدف من مشروع استيراد الغاز الطبيعي المُسال هو تقديم مورد مستقر وثابت وموثوق يعتمد عليه، من أجل تزويد الطاقة وتعزيز قدرات إمارة الشارقة في توليد الكهرباء.

    كما نتطلع إلى تقديم واردات الغاز الطبيعي على نحو مستقر، وبحيث تكون متاحة كبنية تحتية استراتيجية لقطاع الطاقة في دولة الإمارات بأسرها، وذلك من أجل المشاركة في تلبية الطلب المتنامي على الطاقة للاستخدامات السكنية والصناعية وجميع المرافق بالدولة.

    إرث

    وأكد المدير التنفيذي لمؤسسة نفط الشارقة أن القطاع النفطي في إمارة الشارقة يمتلك إرثاً طويلاً يمتد على مسيرة 34 عاماً في مجال توريد الغاز للمستهلكين في إمارة الشارقة والإمارات الشمالية. وشدد على أن الهدف من مشروع محطة الحمرية العائمة لتخزين الغاز الطبيعي هو جسر الفجوة بين العرض والطلب على الطاقة في الشارقة والإمارات الشمالية، إضافة إلى القدرة على التوسع نحو دعم الطلب على الطاقة بشكل عام في دولة الإمارات لسنوات عديدة مقبلة.

    طباعة Email