العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الابتكار يدعم الإنتاج المستدام

    استعرض «مجلس مستقبل الإنتاج» ضمن أعمال الدورة الثانية لاجتماعات مجالس المستقبل العالمية، دور الابتكار التقني في تعزيز الإنتاج المستدام وانعكاساته الإيجابية على دعم نمو قطاع الأعمال وإيجاد المزيد من فرص العمل.

    وتناول المجلس، الذي ضم في عضويته متخصصين وخبراء في إدارة نظم الإنتاج في قطاعات متنوعة، مستقبل المهارات المهنية وأفق تطويرها، إلى جانب قضايا الاستدامة البيئية والمنهجيات الجديدة في الإنتاج المستدام؛ إضافة إلى دور التجارة وتدفقات رأس المال في أنظمة الإنتاج المستقبلية وتأثيرها على الاقتصاد العالمي؛ والتغيرات المستمرة في سلوكيات المستهلكين وما تعنيه لأنظمة الإنتاج الجديدة؛ إلى جانب الفرص الواعدة للتعاون بين المؤسسات الحكومية والشركات الخاصة لتطوير مستويات الإنتاجية للقطاعات الاستراتيجية.

    وتأتي أهمية مستقبل المهارات المهنية في ظل التغيرات المستمرة في آليات ونماذج العمل، إضافة إلى المستجدات المتلاحقة التي يشهدها الاقتصاد العالمي وبروز شركات ناشئة باتت تستحوذ على حصص كبيرة في القطاعات، إلى جانب استحواذ التعاقد غير المباشر والمؤقت على حصة كبيرة من الوظائف في المؤسسات العالمية حسب تحليل صدر مؤخراً لتوجهات القوى العاملة في أكبر 50 شركة حول العالم، وأظهر ارتفاع نسبة المتعاقدين المؤقتين وفق عقود فرعية وخارجية في هذه الشركات مقارنة مع الموظفين الدائمين بعقود دائمة.

    وأكد المجلس أهمية التزام الشركات العالمية بالمنظومات التشريعية والضريبية التي تفرضها اقتصاديات الدول باعتبارها من الموارد الحيوية التي تعتمد عليها الحكومات لتطوير البنية التحتية.

    وشدد المشاركون على أهمية تطوير وتحسين بيئة ومعايير العمل لتحقيق التنمية المستدامة والحفاظ على استقرار ونمو الاقتصاد العالمي.

    طباعة Email