«أجندة دبي البحرية 2017» تستشرف المستقبل في دبي 10 أكتوبر المقبل

بدأت «أجندة دبي البحرية 2017» الاستعدادات لاستضافة كوكبة من المتحدثين الدوليين لاستشراف مستقبل القطاع البحري، في ضوء متطلبات المسيرة التنموية الطموحة، التي تقودها إمارة دبي ودولة الإمارات، سعياً وراء الوصول إلى مرحلة «اقتصاد ما بعد النفط».

ومن المقرر أن تجمع المنصة الاستراتيجية الهامة نخبة من روّاد الصناعة البحرية العالمية والشخصيات المؤثرة والخبراء الإقليميين والدوليين وصناع القرار للوقوف على التطورات المتسارعة عالمياً، واستعراض الإنجازات المتلاحقة التي تقودها إمارة دبي لتعزيز دور القطاع البحري كونه أحد الروافد الحيوية لتنويع الاقتصاد الوطني تماشياً مع «خطة 2021».

رعاية

وسيجمع الحدث، المقرر في 10 أكتوبر المقبل في دبي تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، أهم الأسماء في عالم الصناعة البحرية لتسليط الضوء على تطورات التكنولوجيا والابتكار البحري، وعلى رأسهم كليف أستون من «جمعية لندن للمحكمين البحريين»؛ ونيجو جوزيف، شريك في ستيفنسون هاروود الشرق الأوسط«؛ وديباك كاركي، رئيس الاستشارات المالية ورأس المال في شركة «جالبريث ليمتد»؛ وسيرجي بوبرافكو، الرئيس التنفيذي لشركة «إس.سي.إف للخدمات الإدارية»؛ ومارك ويليامز، الشريك الإداري في شركة «أفينيتي ريسيرتش».

تأثير

وصرّح عامر علي، المدير التنفيذي لـ«سلطة مدينة دبي الملاحية»، بأنّ المشاركة الدولية المرموقة في الحدث المرتقب تعكس الثقة العالية التي يوليها المجتمع البحري لإمارة دبي باعتبارها قوة مؤثرة ضمن المشهد البحري العالمي، مؤكداً أن «أجندة دبي البحرية» تحولت إلى منصة استراتيجية فريدة من نوعها لتشجيع الحوار البنّاء حول واقع ومستقبل القطاع البحري العالمي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات