الأولى والأضخم من نوعها على المستوى الخليجي

«مصدر» تنشئ أكبر محطة طاقة رياح في عُمان

وقّعت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر» أمس عقداً تسند بموجبه الأعمال الهندسية والتوريد والإنشاءات لائتلاف من شركات عالمية يضم كلاً من شركة «جنرال إلكتريك» وشركة «تي إس كيه» الإسبانية، لبناء محطة «ظُفار لطاقة الرياح» في سلطنة عُمان والتي ستكون أول وأكبر محطة لتوليد الطاقة من الرياح في منطقة الخليج العربي.

ويعد مشروع محطة «ظُفار لطاقة الرياح» ثمرة اتفاقية تطوير مشتركة تم التوقيع عليها في عام 2014 بين كلٍ من شركة «مصدر» وشركة «كهرباء المناطق الريفية» بسلطنة عُمان. ومن المقرر أن يتولى صندوق أبوظبي للتنمية، بصفته مؤسسة وطنية رائدة تدعم مبادرات التطوير الاقتصادية والاجتماعية على مستوى العالم، توفير التمويل اللازم لإنشاء المحطة.

قدرة

وتحمل المحطة البالغة قدرتها الإنتاجية 50 ميجاواط اسم محافظة ظُفار العُمانية الواقعة على الحدود مع الجمهورية اليمنية، وهي أكبر المحافظات الـ 11 التي تتألف منها السلطنة، حيث من المقرر أن توفر المحطة الكهرباء النظيفة لـقرابة الـ 16 ألف منزل وأن تحد من انبعاثات ما مقداره 110 آلاف طن سنوياً من غاز ثاني أكسيد الكربون. وقال محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة «مصدر»: «تتمتع سلطنة عُمان بقدرات متميزة في مجال الطاقة المتجدّدة، لاسيما الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.

ويسرنا في مصدر أن نساهم في ترسيخ الروابط التاريخية بين دولة الإمارات والسلطنة، من خلال مشاركة خبراتنا وقدراتنا المميزة بتقديم حلول الطاقة المتجددة المتطورة في جميع أنحاء العالم مع أشقائنا في عُمان». وأضاف الرمحي: «ستساهم محطة ظُفار لطاقة الرياح في دعم خطط التنويع الاقتصادي التي تتبناها سلطنة عُمان والرامية إلى تنويع مصادر الطاقة عبر توفير مصدر موثوق للطاقة النظيفة يلبي احتياجات الزيادة السكانية التي تشهدها السلطنة ويساهم في تعزيز وتنمية اقتصادها».

انبعاثات

ومن جانبه، قال المهندس صالح بن ناصر الرمحي الرئيس التنفيذي لشركة كهرباء المناطق الريفية: «يعتبر هذا المشروع نقلة جذرية في مشاريع الطاقة النظيفة بالمنطقة بصفة عامة وبالسلطنة بصفة خاصة حيث يعتبر أول مشروع من نوعه في منطقة الخليج وسيسهم في تفادي انبعاث 110 آلاف طن من غاز ثاني أكسيد الكربون. يشكّل توقيع الاتفاقية إنجازاً متميزاً لمشروع ظُفار الذي يجري تنفيذه بالتعاون بين جميع الأطراف المعنية بالسلطنة، وبين الأشقاء بدولة الإمارات. كما سيتم التوقيع على اتفاقيات مصاحبة للمشروع في أكتوبر المقبل».

تمويل

وقال محمد سيف السويدي، مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية: «نحن فخورون بتمويل مشروع إنشاء محطة ظُفار لطاقة الرياح، الذي يعد الأول من نوعه في سلطنة عُمان بفضل ما يتمتع به من إمكانيات تكنولوجية مبتكرة، حيث سيساهم لدى اكتماله في تعزيز المكانة الريادية للسلطنة في مجال الطاقة النظيفة بالمنطقة، فضلاً عن أنه سيشكّل ما نسبته 7 % من القدرة الإجمالية لتوليد الطاقة بالمحافظة، بما في ذلك عاصمة المحافظة مدينة صلالة التي تحتضن الميناء الرئيسي والمنطقة الحرة».

وأضاف: «لقد شكّل الصندوق على مدار الأربعة عقود ونصف الماضية جزءاً لا يتجزأ من مسيرة التنمية العالمية واضطلع بدور جوهري كمؤسسة مساعدات تنموية انطلاقاً من حرصه على دعم مبادرات النمو الاقتصادي المستدام على مستوى العالم. ولا شك أن المحطة بطاقتها الإنتاجية البالغة 50 ميغاواط لن تقتصر أهميتها على كونها نموذجاً متطوراً لتوليد الطاقة فحسب، بل الأهم من ذلك هو دورها في تسليط الضوء على الجدوى التجارية من استخدام أحدث التقنيات في الاستفادة من طاقة الرياح بالسلطنة إضافة إلى دعم جهود تبادل المعرفة والخبرات في مجال الطاقة المتجددة بين دولة الإمارات العربية المتحدة والسلطنة. ونحن في غاية السعادة اليوم لدورنا كجهة تمويل تدعم هذه المبادرة الاستراتيجية متعددة الأطراف في مجال الطاقة النظيفة».

ويشكّل هذا التعاون إنجازاً جديداً تحققه «مصدر» في مجال مشروعات طاقة الرياح وذلك بعد إنشائها مشروع محطة الطفيلة لطاقة الرياح في المملكة الأردنية الهاشمية بقدرة 117 ميجاواط والذي يعد الأول من نوعه لتوليد الكهرباء من طاقة الرياح على مستوى المرافق الخدمية في منطقة الشرق الأوسط.

ومن المقرر أن تتولى شركة «جنرال إلكتريك»، التي تقود ائتلاف المقاولين وتقدم للمشروع 13 توربيناً تعد من أحدث التوربينات التي تنتجها الشركة والتي تضم مولّد رياح توربيني وتبلغ قدرته 3.8 ميجاواط. وقد تم تطوير المولدات اعتماداً على التكنولوجيا التي استخدمت في بناء المولدات السابقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات