نقل التجربة الإماراتية في دعم وتمكين الشباب إلى مصر

تجارب عملية لتحويل الأفكار الإبداعية إلى مشاريع تنموية | البيان

أسهمت المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا في نقل التجربة الإماراتية لدعم الشباب وتمكينهم لبناء مشاريعهم الخاصة إلى مصر بحيث يتم استنساخ التجربة لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة عبر مبادرة «هبدأ بنفسي».

واختتمت أول من أمس فعاليات إطلاق مبادرة «هبدأ بنفسي» التي أطلقتها المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا بمحافظة الوادي الجديد في مصر واستمرت 4 أيام، وشمل البرنامج 6 ورش عمل تدريبية و6 حلقات نقاش لشباب الوادي الجديد وعدد من الزيارات الميدانية حيث شارك في البرنامج ما يزيد على 200 شاب وشابة من أبناء مدينة الخارجة والمحافظة ومن مختلف الأعمار والتخصصات.

وهدفت الفعاليات إلى نقل التجربة الإماراتية وإطلاق طاقات الشباب وتمكينهم مع بث الثقة والطمأنينة في نفوسهم لمستقبل مشرق في خدمة وطنهم وتحقيق أحلامهم الشخصية ضم وفد المؤسسة الدكتور عبداللـه عبدالعزيز النجار رئيس المؤسسة العربية للعلوم التكنولوجيا، والدكتورة غادة محمد عامر نائب الرئيس وأمير عكاشة ومحمد مهران منسق المبادرة من أبناء الوادي الجديد.

وشارك في حلقات النقاش الأستاذ إبراهيم محمد عبد القادر مدير الائتمان في بنك القاهرة ليلقي الضوء على دور بنك القاهرة في تمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة وأدواته الجديدة لدعم الشباب.

واستعرض اللواء محمد سلمان الزملوط محافظ الوادي الجديد أهدافه المبادرة والتعرف من المحافظ إلى احتياجات المحافظة وبرامج النهوض بها. وأبدى محافظ الوادي الجديد سعادته بالمبادرة مشيداً بالرسالة التنموية التي تهدف إليها.

كما أكد استعداد المحافظة الكامل لدعم أي مشروع حقيقي ينتج عن الزيارة ويسهم في النهوض بالشباب وتشجيعهم على العمل في خدمة أرضهم.

تمكين الشباب

وقال د.عبداللـه النجار رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا يأتي الاهتمام بمصر بالتوازي مع جهود القيادة الإماراتية لتمكين الشباب المصري وحماية مكاسبه في وطنه وهو ما تعلمناه من والدنا المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتطبيقاً لرؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الرئيس الفخري لمؤسسة في حب مصر.

وأضاف الدكتور عبدالله النجار أن الزيارة أثبتت له توفر الإمكانات والموارد للنجاح، ما يؤكد وجود فرص استثمارية واعدة للمستثمرين من المنطقة وخارجها. وأضاف أنه خلال الورش التفاعلية تم تدريب الشباب لتأسيس مشاريعهم المبنية على دراسات سوق وجدوى متقنة، وفي الزيارة الميدانية لمزرعة «شباب بيحب وادينا» وقف على مشكلة الحديد في مياه الآبار السطحية ووجه بإطلاق مشروع بحثي استثماري لحل المشكلة.

فرق فاعلة

ومن جانبها قالت د.غادة عامر نائب رئيس المؤسسة ورئيس المبادرة إن مبادرة «هبدأ بنفسي» لا تقتصر فقط على أبناء الوادي الجديد بل سيتم إطلاقها لتكوين الفرق الفاعلة من خلال برامج في جميع محافظات مصر ودول المنطقة مستقبلاً. وأنه تم تدشينها في الوادي الجديد لاهتمام أبناء الوادي على تغيير مستقبلهم وحماسهم الجارف نحو الارتقاء ببلدهم والنهوض به اجتماعياً واقتصادياً.

وأوضحت أن تفاعل المشاركين في الورش من أهل الوادي الجديد يعكس مدى النظرة الحضارية لشباب وأهالي المحافظة والذين أثبتوا تميزهم، ورغبتهم الحقيقة في التغيير نحو الأفضل والنهوض باقتصاد بلدهم، إن مبادرة «هبدأ بنفسي» استطاعت أن تستخرج الإبداع وتفجر الطاقات لدى الشباب لتنفيذ مشروعاتهم الصغيرة والمتوسطة للمساهمة في تنمية الاقتصاد المصري.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات