قطاع الشحن بحاجة إلى 147 ألف عامل بحلول 2025

انخفاض عدد البحارة المهرة محور نقاش «سيتريد»

من المقرر أن يشكل الانخفاض الكبير في عدد البحارة المهرة بسبب الظروف الاقتصادية العالمية الحالية وتقاعد الكثير من العمالة الماهرة، أهم المحاور الرئيسية التي ستناقشها مجموعة من المتحدثين المتخصصين ضمن فعاليات معرض سيتريد لسفن العمليات والأعمال البحرية في الشرق الأوسط في أبوظبي، حيث سيحتاج قطاع الشحن البحري لأكثر من 147 ألف موظف إضافي بحلول 2025.

مشاركة واسعة

وسيتم خلال الحدث الذي يستضيف أكثر من 200 شركة عارضة في مجال سفن العمليات والأعمال البحرية، تسليط الضوء على دور الأتمتة والتقنيات الحديثة للتغلب على مشكلة نقص العاملين المتخصصين في قطاع الشحن البحرية خلال جلسة خاصة، وذلك بحضور نخبة من المتحدثين والمهتمين ضمن فعاليات اليوم الأول من هذا المعرض الذي ينعقد مرة كل عامين في مركز أبوظبي الوطني للمعارض خلال الفترة من 25-27 سبتمبر 2017.

وقالت إيما هاول، مدير التسويق في مجموعة سيتريد المسؤولة عن تنظيم المعرض: شهدنا خلال السنوات الماضية انخفاضاً واضحاً في عدد الموظفين المهرة في مختلف الوظائف المرتبطة بقطاع الخدمات البحرية. وقد أشار تقرير أصدرته BIMCO/‏‏‏ISF في العام 2010 إلى أن عدد العاملين في هذا القطاع للضباط بلغ 624,000 شخص في الوقت الذي كان فيه حجم الطلب بحاجة إلى 637,000 شخص. إلا أن مستوى النقص وصل إلى 116,500 شخص في العام 2016، ومن المتوقع أن يحتاج قطاع الشحن البحري لأكثر من 147,000 موظف إضافي بحلول العام 2025.

أهمية التقنيات

المتحدثون المشاركون في المعرض يؤكدون أهمية التقنيات الحديثة للتغلب على مشاكل نقص العمالة الماهرة في قطاع الشحن البحري، لافتين الى أن الأتمتة والتقنيات الحديثة تمثل أهم الحلول المتاحة للتغلب على نقص العاملين المتخصصين في القطاع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات