نادي مركبات الطاقة الجديدة يبدأ من الإمارات نشاطه إقليمياً

أطلق مجلس صناعات الطاقة النظيفة، أخيراً، «نادي مركبات الطاقة الجديدة» ليكون الأول من نوعه في المنطقة بحيث سيبدأ النادي نشاطه في دولة الإمارات ثم يتوسع إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ويأتي إطلاق النادي بمبادرة من شركة ENGIE، لصناعات الطاقة والمصنّعة لمحطات الشحن بالطاقة، وعضو مجلس الإدارة في مجلس صناعات الطاقة النظيفة، وذلك على هامش المؤتمر الذي عقده المجلس حول تقنيات النقل الصديقة للبيئة وحضره ما يزيد على 400 مشارك من أصحاب المصلحة الإقليميين والدوليين من القطاعين العام والخاص.

وتأتي هذه الخطوة استجابة للتحول الذي تشهده المنطقة في قطاع السيارات وتوجهها نحو تقنيات النقل الصديقة للبيئة، وبالتزامن مع المبادرات التي أطلقتها دولة الإمارات بهذا المجال.

ويهدف إطلاق النادي ليكون ممثلاً عن قطاع المركبات الكهربائية وصناعة الطاقة النظيفة، بالإضافة إلى ربط القطاع الخاص مع أصحاب المصلحة لدعم تطور سوق المركبات العاملة بالكهرباء. ويضم مجلس إدارة النادي مجموعة من أبرز الشركات المحلية والدولية المنخرطة في سوق المركبات الكهربائية.

وقال ستيفان لي جنتل، الرئيس التنفيذي للمجلس: «إن تنامي الطلب على حلول النقل في منطقة الشرق الأوسط يفرض على قطاع النقل التوجه نحو المركبات الكهربائية للوصول إلى مستقبل مستدام، إذ يؤكد الخبراء في القطاع أن السيارات الكهربائية التي يمكن قيادتها لمسافة 200-500 كلم بعملية شحن واحدة ستكون ذات تكلفة أولية تعادل نظيراتها للسيارات التقليدية بحلول العام 2025، وهذا ما سيغير قواعد اللعبة في الاقتصاد العالمي المبني على النفط، ويوفر فرصاً مهمة لصناعات الطاقة الكهربائية والمتجددة».

سيارات مباعة

وعلى مستوى العالم، فقد تم الوصول إلى عتبة 2 مليون مركبة كهربائية من سيارات ركاب ومركبات خفيفة في ديسمبر 2016. بالمقابل، من المتوقع أن يصل عدد سيارات الركاب المباعة في منطقة الخليج العربي وشمال أفريقيا إلى 3.37 ملايين سيارة بحلول العام 2020، وغالبية هذه السيارات مباعة في دول مجلس التعاون الخليجي.

تجدر الإشارة إلى أن النادي وضع برنامج عمل لكامل الفترة المتبقية من عام 2017 لدعم تطوير سوق المركبات الكهربائية وتعزيز وعي المجتمع بقطاع السيارات الكهربائية، إضافة إلى تنمية التفاعل مع أصحاب المصلحة لتأسيس شراكات تجمعهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات