3108 شركات جديدة تنضم إلى «غرفة الشارقة»

أكدت غرفة تجارة وصناعة الشارقة، تزايد جاذبية إمارة الشارقة للشركات الأجنبية الخارجية، ونمو ثقة مجتمع الأعمال بإمكانياتها ومزاياها الاستثمارية، حيث شهدت الإمارة خلال النصف الأول من العام الجاري تأسيس 3108 شركات جديدة انضمت إلى عضوية الغرفة، مما رفع إجمالي عدد الأعضاء إلى 67,796 عضواً، بنسبة نمو بلغت 4.8% في إجمالي العدد، لتعزز بذلك الشارقة من مكانتها كوجهة أعمال متميزة للاستثمارات الخارجية.

وبلغ إجمالي العضويات الجديدة والمجددة 33,215 عضوية مع نهاية النصف الأول من العام 2017، مقارنةً بـ32,862 عضوية خلال نفس الفترة من العام الماضي، أي بنسبة نمو بلغت 1%، وفي ذلك دلالة واضحة على استدامة نمو بيئة الأعمال في الشارقة وتنافسيتها العالية.

وفي إنجاز جديد، خطت الغرفة خطوة كبيرة نحو التحول الإلكتروني مواكبةً للتطورات والمتغيرات في بيئة العمل، حيث بلغت نسبة تجديد العضوية إلكترونياً من إجمالي العضويات خلال النصف الأول من العام الجاري 99%، بنمو كبير مقارنةً بنفس الفترة من العام الماضي والتي بلغت فيها النسبة 67.7%، مما يعكس نجاح جهود الغرفة في تسهيل ممارسة الأعمال للقطاع الخاص، ودعم التحول الإلكتروني في توفير خدمات عالمية المستوى تعكس رؤية الإمارة بتوطيد سمعتها كمركز إقليمي للأعمال والاستثمار.

وأشار عبدالله سلطان العويس، رئيس مجلس إدارة الغرفة إلى أن المتغيرات العالمية في سوق الأعمال لم يكن لها أي تأثير سلبي على بيئة الأعمال في الشارقة، حيث إن الإقبال العالمي من المستثمرين ورجال الأعمال على الإمارة ازداد ونما كنتيجة طبيعية للسياسات الحكيمة والتوجيهات الرشيدة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

أرقام

ولفت إلى أن لغة الأرقام دائماً ما تكون أصدق تعبيراً عن مكونات بيئة الأعمال ومدى تنافسيتها، مؤكداً أن استراتيجية الغرفة التي تضع مجتمع الأعمال على رأس الأولويات، وتستهدف استقطاب الشركات والمؤسسات الخارجية إلى الإمارة، قد نجحت في تحقيق أهدافها، وإبراز الإمارة كوجهة مثالية للاستثمارات.

وبدوره اشاد خالد بن بطي الهاجري، مدير عام الغرفة بالتحول الإلكتروني المتميز الذي شهدته الغرفة في تسجيل العضويات الجديدة، وتجديد العضويات السابقة.

ومن جانبه،توع عبد العزيز محمد شطاف، مساعد المدير العام لقطاع خدمات الأعضاء،أن يتخطى إجمالي عدد أعضاء الغرفة مع نهاية العام الجاري حاجز الـ70,000 عضو، خصوصاً مع استمرار جهود الغرفة لجذب المزيد من الشركات الخارجية إلى الإمارة، سواءٌ من خلال المشاركات الخارجية في الفعاليات الاقتصادية المتنوعة، أو عبر الترويج المدروس للإمارة وبيئة أعمالها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات