«مبادلة» تنفي الانسحاب من «اتصالات نيجيريا»

تعمل شركة اتصالات نيجيريا مع البنوك الدائنة لها وصندوق مبادلة للاستثمار التابع لحكومة أبوظبي، ثاني أكبر مساهم في الشركة، على حل مشكلات متعلقة بالديون قالت إنها نتجت عن انخفاض قيمة النيرا.

وقال برايان لوت المتحدث باسم مبادلة لرويترز أمس إن تقريرا إعلاميا عن انسحاب الصندوق من اتصالات نيجيريا عار من الصحة وإن هناك عدة اقتراحات قيد المناقشة.

وأحجم لوت عن الخوض في تفاصيل بخصوص الخيارات قيد الدراسة لكنه قال إنه سيعرف المزيد الأسبوع المقبل.

وكانت اتصالات نيجيريا، الوحدة التابعة لشركة اتصالات، قالت إنها تجري محادثات لإعادة هيكلة قرض بقيمة 1.2 مليار دولار بعد التخلف عن السداد لكن مصادر قالت إن المحادثات وصلت إلى طريق مسدود في 28 أبريل.

وذكرت مصادر أن اتصالات نيجيريا عرضت على البنوك الدائنة الاستحواذ على أسهم في الشركة وطلبت تحويل الشريحة الدولارية من القرض إلى النيرا وهو ما رفضته البنوك التي طلبت من الشركة الأم ضخ المزيد من السيولة. ويملك صندوق مبادلة حصة أخرى نسبتها 40 %.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات