تطورات كبيرة بالإنشاءات والبنية التحتية في مدينة مصدر

تقدم ملحوظ في أعمال البناء والانشاء بمدينة مصدر ــ البيان

تشهد مدينة مصدر، إحدى أكثر مدن العالم استدامةً، تقدماً ملحوظاً في أعمال البناء الجارية في المنطقة المحيطة بمعهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، وهي عبارة عن مشروع تطويري متعدد الاستخدامات يضم وحدات مكتبية وسكنية ومحلات تجزئة بالإضافة إلى المرافق والمساحات العامة المقرر إنجازها في عام 2020. وسيربط المشروع الذي يعتبر الأضخم في تاريخ التوسعة التي تشهدها مدينة مصدر ويمتد على مساحة تفوق الـ 100 ألف متر مربع مدخل المدينة مع موقف السيارات الشمالي.

ونظراً للتقدم الجاري في أعمال البناء، سيتم إغلاق شبكة نظام النقل الشخصي السريع الذي يعمل بالطاقة الكهربائية وبدون سائق والممتد مساره بين موقف السيارات الشمالي ومدخل مدينة مصدر بشكل مؤقت ابتداءً من 02 يوليو وستتوفر وسائل نقل بديلة خلال فترة الإغلاق المؤقتة.

وقال يوسف باصليب، المدير التنفيذي لإدارة التطوير العمراني المستدام في «مصدر»: تطلبت منا هذه المرحلة التوسعية إغلاق نظام النقل الشخصي السريع بشكل مؤقت، وذلك عقب مرور سبع سنوات على التشغيل المتواصل للنظام، استطاع خلالها نقل أكثر من مليوني راكب، ونحن حريصون خلال فترة الإغلاق المؤقت على توفير خدمات نقل بديلة تضمن سهولة تنقل الأشخاص في المدينة«.

وستستمر»مصدر«خلال فترة الإغلاق المؤقت لنظام النقل الشخصي السريع بالعمل مع شركائها الاستراتيجيين في القطاع لتطوير المرحلة التالية من شبكة التنقل الذاتي، بحسب ما تم الإعلان عنه خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة في يناير. وستعمل هذه التوسعة جنباً إلى جنب مع نظام النقل الشخصي السريع الحالي بحيث تغطي مساراً بطول كيلومتر واحد، مع وجود محطتين جديدتين تربطان بين معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا - التابع لجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا - ومقر الوكالة الدولية للطاقة المتجددة، و»ماي سيتي سنتر مصدر" مركز التسوق الذي أعلن عنه مؤخراً.

وأضاف: شهدت صناعة المركبات ذاتية القيادة تطوراً كبيراً في السنوات الأخيرة، مما يعني أن المرحلة التالية من المركبات عديمة الانبعاثات الكربونية وذاتية القيادة سوف تكون قادرة على العمل في الهواء الطلق، وتندمج بشكل آمن مع كل من حركة المشاة وأنواع المركبات الأخرى.

وكان نظام النقل الشخصي السريع في مدينة مصدر الأول من نوعه عالميا. فمنذ إطلاقه في نوفمبر 2010 تمكن النظام من نقل أكثر من مليوني شخص وقطع مسافة إجمالية كافية للوصول إلى القمر والعودة والدوران حول الأرض 5 مرات. ووفر النظام كماً هائلاً من البيانات العملية للإسهام في تسويق حلول التنقل المستدام في المستقبل.

حركة

تشهد مدينة مصدر حالياً حركة إنشائية تعد الأسرع منذ تأسيسها في عام 2006. وهناك أكثر من 175 ألف متر مربع من المباني المنجزة مؤجرة بالكامل ومشغولة، مع أكثر من 750 ألف متر مربع من المشاريع تم الاتفاق على تطويرها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات