تنافس عقاري على المستثمرين في رمضان

يشهد السوق العقاري تنافساً قوياً بين شركات التطوير العقاري لكسب الراغبين بتملك عقارات في مناطق التملك الحر. وبحسب مراقبين فإن الشركات تروج عروضاً تنافسية خلال الشهر الفضيل وتقوم على 3 أسس، الأول (سعر بيع العقار سواء كان شقة أو فيلا، أما الثاني فهو قيمة رسوم التسجيل العقاري البالغة 4%)، والثالث وهو جدول الدفعات.

وبحسب قراءة لـ(البيان الاقتصادي) في أغلب تلك العروض فإن بعض الشركات تحاول جاهدة جذب المشتري المحتمل عبر تحمل الشركة كامل رسوم التسجيل العقاري بعد أن كانت تحمّلها على المشتري أو تسددها مناصفة بنسبة 2% لكل منهما.

وبرزت عروض أخرى تغري المشتري المحتمل بسداد 25% أو أقل من قيمة العقار خلال فترة تشييده وسداد المتبقي عند استلام العقار بعد عامين أو أقل. فيما بلغ بإحدى الشركات إلى إغراء المشتري بجدول دفعات يقوم على سداد 20% على دفعات من تاريخ الحجز وخلال فترة إنجاز المشروع ومن ثم سداد الـ75% على دفعات ميسرة تستمر لسنين من تاريخ استلام العقار واستخدامه. وفضلت شركات أخرى تقديم عروض أكثر تنافسية من وجهة نظرها لأنها تعرض على المشتري المحتمل استلام العقار فوراً مع جدول سداد تصفه بالمرن ويجري التفاهم على دفعاته بين المطور والمشتري.

ويرى أحد العاملين في السوق أن تلك العروض تأتي ثمارها لأن الكثيرين من المشترين يزورون مراكز مبيعات تلك الشركات وفي أغلب الأحيان يجدونها فرصة تستحق عدم ضياعها وسط الحديث عن احتمالات ارتفاع الأسعار الأعوام القليلة المقبلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات