قطاع الإنشاءات يقود تحسّن الظروف التجارية

أعلى مستوى لتفاؤل القطاع الخاص في دبي خلال 3 أشهر

أعربت شركات القطاع الخاص في دبي عن تفاؤلها بشأن توقعات النمو للعام المقبل. حيث تسارعت درجة التفاؤل إلى أعلى مستوياتها في ثلاثة أشهر.

ورصد مؤشر الإمارات دبي الوطني لمراقبة حركة اقتصاد دبي استمرار تحسن الظروف التجارية للقطاع الخاص غير المنتج للنفط خلال شهر مايو، حيث سجل المؤشر 55 نقطة. وكشفت بيانات القطاعات الفرعية عن أن شركات الإنشاءات شهدت أسرع تحسن في الظروف التجارية (حيث سجل المؤشر 56.2 نقطة)، تليها شركات الجملة والتجزئة (55.5 نقطة) وشركات السفر والسياحة (54.2 نقطة).

وأشارت البيانات إلى وجود تحسنٍ قوي في أحوال القطاع الخاص غير المنتج للنفط، مع توسع الإنتاج والطلبات الجديدة. رغم تراجع معدلات التوسع مقارنة بشهر أبريل الماضي والذي شهد تسجيل 57.7 نقطة (وهي الأعلى في 26 شهرًا).

وأفادت القراءة الأخيرة أبطأ وتيرة تحسن مسجلة في سبعة أشهر، لكنها كانت أعلى بكثير من المستوى المحايد للمؤشر عند 50 نقطة وجاءت متماشية مع متوسط السلسلة على المدى الطويل (55.1 نقطة).

وتشير القراءة الأقل من 50 نقطة إلى أن اقتصاد القطاع الخاص غير المنتج للنفط يشهد تراجعًا بشكل عام؛ وتشير القراءة الأعلى من 50 إلى أن هناك توسعاً عاماً.

وتشمل الدراسة اقتصاد القطاع الخاص غير المنتج للنفط في دبي، مع بيانات قطاعية إضافية منشورة بخصوص قطاعات السياحة والسفر، والجملة والتجزئة، والإنشاءات.

وتراجعت الضغوط التضخمية التي واجهتها شركات القطاع الخاص إلى أدنى مستوى في 14 شهرًا وكانت هامشية. وعوضت زيادة تكاليف مستلزمات الإنتاج في شركات الإنشاءات والجملة والتجزئة التراجع الذي شهدته شركات السفر والسياحة.

وارتفعت أسعار المنتجات للمرة الأولى في 11 شهرًا، ولو بوتيرة هامشية، وكانت في الصدارة شركات الإنشاءات. كما قدم قطاعا السفر والسياحة والجملة والتجزئة خصومات من أجل زيادة الطلب في ظل تقارير تفيد باحتدام المنافسة.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات