القطاع الحكومي يتصدّر سباق التحول الرقمي في الإمارات

قال نضال أبو لطيف رئيس شركة «أﭬايا» في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا وآسيا المحيط الهادئ: إن القطاعات الحكومية في الإمارات تتصدر السباق نحو التحول الرقمي في الدولة، والمحفّز الأول للقطاع الخاص على المضي قدماً نحو تبني الحلول التقنية، مشيراً إلى أن رؤية الإمارات 2021 والمبادرات الأخرى التي تطلقها القيادة الحكيمة في الدولة تلعب دور أساسي في تفعيل ذلك السباق الذي نشهده حالياً بين كافة القطاعات بغية التطوير والتحديث والتبني للتقنيات المدرة للذكاء وتعزيز الإنتاجية وتقليل التكاليف.

وأشار أبو لطيف في تصريحات خاصة للبيان الاقتصادي إلى أن تركيز «أﭬايا» المتخصصة في حلول الاتصال سينصب بشكل كبير خلال العام المقبل على توفير حلول البرمجيات والخدمات التي تواكب ذلك التحوّل، مشيراً إلى أن نسبة مبيعات حلول الشركة للقطاع الحكومي في الإمارات يصل إلى 60% من إجمالي المبيعات، يليها قطاع البنوك والضيافة والرعاية الصحية والطيران.

وأضاف: «سنحرص هذا العام على دمج مفاهيم التكنولوجيا الناشئة ضمن هذه الحلول مثل الذكاء الصناعي، وتحليل البيانات، والواقع المعزز. كما ستستولي الحلول والبرمجيات المعتمدة على السحابة على جزء كبير من أنشطة أعمال الشركة خلال العام المقبل، بسبب المنافع الكبيرة التي باتت تحصدها الشركات عبر تبني الحلول السحابية، علاوة على استمرار الشركة نحو التوجّه لتطوير حلول هياكل الشبكات الإلكترونية التي تمكن الشركات من تحقيق مبدأ إنترنت الأشياء الذي يعتمد على إدراج عدد غير متناهٍ من الأجهزة إلى الشبكة.

وحول مدى توافقية المنتجات التي تنوي طرحها الشركة مع تقنية الإصدار السادس من بروتوكول الإنترنت (IPV6) المتوقع تطبيقه من قبل الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات خلال العامين المقبلين، قال أبو لطيف: تعتبر «أڤايا» من أوائل الشركات الداعمة لتقنية الإصدار السادس من بروتوكول الإنترنت (IPV6)، وقد بدأت عملية إدراج هذه التقنية في منتجاتنا منذ عام 2005، علماً بأن جميع الحلول التي نقدمها حالياً تدعم الإصدار الجديد. وبالطبع سنقدم لعملائنا الدعم اللازم عند بدء انتقالهم من IPv4 إلى IPv6 وخاصة أن الإصدار الرابع من بروتوكولات الإنترنت (IPv4) لن يصمد طويلاً أمام نسبة النمو المستمر في استخدام الإنترنت وارتفاع عدد الأجهزة المتصلة بالشبكة.

دمج

وحول الهدف من وراء دمج منتجات أﭬايا مع مقدمي خدمات السحابة في العالم والمعروفة باسم سيلز فورس SalesForce، قال أبو لطيف: توسيع تحالفنا مع شركة Sales Force Service Cloud يهدف إلى تعزيز ورفع مستوى تجربة العميل وتمكين الشركات من هذه القدرات لتوسيع قاعدة العملاء لديهم ورفع مستوى الولاء. وقد عمدنا على توسيع التحالف لجمع قدرات وأصول اثنين من عمالقة تقنيات وحلول مراكز الاتصال المبنية على السحابة من أجل تعزيز مفاهيم تجارب العملاء والتواصل عبر تقديم مخرجات أكثر كفاءة وقادرة على دعم مسيرة الشركات في إطار رقمنة تجارب التواصل التي يوفرونها لعملائهم.

تعليقات

تعليقات