21 شريكاً للمكتب الوطني الألماني للسياحة يشيدون بسوق السفر

■ شركاء المكتب الوطني الألماني للسياحة في سوق السفر العربي بدبي | البيان

اختتم المكتب الوطني الألماني للسياحة مشاركته المثمرة في سوق السفر العربي مع 21 شريكاً من ضمنهم الشركاء المميزون: هيئة سياحة دوسلدورف، أوتليت سيتي ميتسينغن ومجلس سياحة جنوب غرب ألمانيا وآخرون من قطاعات الضيافة، السفر، الصحة، النقل والعطلات.

وقالت أحلام خفاجي، مديرة الاتصالات في المكتب الوطني الألماني للسياحة: «نحن سعداء بأن نكون جزءاً من سوق السفر العربي هذا العام، فقد أصبح هذا الحدث منصة مهمة يلتقي من خلالها عالم السياحة، بحيث منحنا فرصة رائعة للتعريف بألمانيا باعتبارها من أكثر الوجهات المُوصى بها عالمياً للعطلات العائلية والتسوق الفاخر والسياحة الطبية في المنطقة».

وأوضحت: «خلال سوق السفر العربي بات واضحاً أن ألمانيا هي واحدة من أبرز الوجهات المفضلة بالنسبة لبلدان مجلس التعاون الخليجي وذلك بالنظر إلى عدد الزوار المهتمين بمنصة ألمانيا. لقد شهدت المنصة اهتماماً كبيراً من الزوار والخبراء وصناع القرار من صناعة السياحة».

في عام 2016 تم تسجيل أكثر من مليوني ليلة مبيت من دول الخليج في ألمانيا للمرة الثالثة على التوالي. وقالت نيكول زاسبل، مديرة مكتب التسويق والمبيعات في المكتب الوطني الألماني للسياحة في منطقة الخليج: «يسعد ألمانيا أن ترحب بهذه الأعداد المتزايدة من السياح العرب، وبحسب الردود التي تم تلقيها من منصة المعرض، فإن ألمانيا تمثل وجهة استثنائية للسياح الخليجيين حيث إنهم أبدوا رغبتهم بزيارتها مجدداً لأنه لا يزال يوجد فيها الكثير من الأمور التي يمكن مشاهدتها واستكشافها».

تعليقات

تعليقات