منصة إلكترونية لخدمات الشركات الصغيرة الإبداعية

انطلقت أمس منصة «يوتالينتا.كوم» الإلكترونية الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط للخدمات الإبداعية الخاصة بالشركات الصغيرة والمتوسطة، لتكون بمثابة نقلة نوعية على صعيد تعزيز جسور التواصل المباشر بين مجتمع الأعمال الإقليمي والمهنيين المستقلين من نخبة الكفاءات الإبداعية الواعدة.

وتستند «يوتالينتا.كوم» إلى رؤية قائمة على تلبية احتياجات قطاع «الشركات الصغيرة والمتوسطة» الإقليمي، لا سيّما فيما يتعلق بتخفيض التكاليف التشغيلية والاستعانة بالكفاءات البشرية المناسبة للوصول إلى النتائج المرجوة خلال فترة زمنية قياسية.

وتوفر هذه المنصة الإلكترونية المدعومة بإمكانات عالية تؤهلها لتكون التجمع الأكبر للمواهب الإبداعية في منطقة الشرق الأوسط، قناة مثالية لتمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة من التواصل مباشرةً مع نخبة الكفاءات المبدعة، فضلاً عن الوصول إلى أفضل الخدمات عالية الجودة والحلول الفعالة بسرعة وسهولة وبتكاليف تنافسية.

وتكمن أهمية «يوتالينتا.كوم» في كونها المنصة التسويقية الإلكترونية الأولى من نوعها إقليمياً والمصمّمة خصيصاً لتمكين الكفاءات الإبداعية من بناء حضور قوي ضمن سوق «العمل المستقل» .

وذلك من خلال تسهيل قنوات التواصل الفعال والتعاون المباشر مع العملاء في أسواق الشرق الأوسط، فضلاً عن خلق بيئة إلكترونية آمنة تضمن تنفيذ المشاريع وفق الشروط المتفق عليها بين الجانبين وبالشكل المناسب لكل منهما.

وتمثل «يوتالينتا.كوم» بوابة هامة لتمكين أصحاب الأعمال المستقلة والموظّفين بدوام جزئي والطلبة والخريجين الشباب من تسليط الضوء على مهاراتهم الإبداعية، وتقديم خدماتهم المبتكرة للجمهور المستهدف من شركات ومؤسسات بجودة عالية وأسعار مناسبة.

وتتيح «يوتالينتا.كوم» المجال أمام الأعضاء المسجلين، من نخبة الكفاءات الإبداعية في مجال التصميم الجرافيكي والفيديو والرسوم المتحركة والكتابة والترجمة والبرمجة والتطوير والتسويق الإلكتروني وغيرها من حلول الأعمال الأخرى، للوصول المباشر إلى مجموعة واسعة من فرص العمل المرنة التي توفر مصادر دخل إضافية.

مهن

أشار تقرير صادر عن معهد ماكينزي العالمي إلى أنّ العمل المستقل بات أحد أبرز الاتجاهات السائدة باعتباره خياراً وضرورة بالنسبة للقوى العاملة حول العالم، وبالأخص في أوروبا والولايات المتحدة الأميركية، لافتاً إلى أنّ أعداد المهنيين المستقلين تصل إلى نحو 162 مليون شخص.

ويشهد سوق العمل المستقل، لا سيّما عبر شبكة الإنترنت، نمواً سريعاً على المستوى الدولي، وسط التوقعات بأن يرتفع حجمه من 10 مليارات إلى 20 مليار دولار بحلول العام 2020. وتفيد التقديرات بأن يبلغ نصيب منطقة الشرق الأوسط وحدها 100 مليون دولار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات