Ⅶ خطوات

صورة

العمل وفق خطة استثمارية مدروسة وبتفاصيل دقيقة تدفع رائد الأعمال نحو النجاح، وهناك تحديات تستلزم خطوات لضمان نجاح سيرورة الأعمال.

■  بعد النظر: يفتقد كثير من المستثمرين للنظرة طويلة الأمد لمشاريعهم ما يجعلهم يهمشون المخاطر المفاجئة التي لا ولن يخلو منها أي مشروع استثماري.

■  نجاح المشروع لا يتوقف على مدى ضخامته: يمكن لأول شقة تتملكها بدبي أن تكون بداية لمشروع استثماري ناجح وتمهيداً لاستثمار في مجموعة من المباني مستقبلاً، كما يمكن لاستثمار في عقار تجاري صغير المساحة أن يكون انطلاقاً لسلسلة من الاستثمارات التجارية الكبرى.

■  توسيع الأعمال: لا يجب إطلاق مشاريع في الفترة نفسها، فقد يؤدي هذا إلى تشعب الخطط وتضاربها، فالأصح أن يركز المستثمر على مشروع واحد لمدة لا تقل عن سنة أو سنتين حتى يتماسك، ثم يطلق المشروع التالي.

■  لا تضع كل استثماراتك في وعاء واحد: من الخطوات الحمائية التي يجب على المستثمر أن يحتاط بها ألا يستثمر في مجال واحد، حيث سيجنبه هذا خسارة رأس ماله.

■ الذكاء الاستثماري: المقصود بالذكاء الاستثماري هنا أن يكون المستثمر مطلعاً على المستجدات الداخلية والخارجية سواء أكانت اجتماعية، سياسية، اقتصادية وحتى ثقافية، إلى جانب الترقب المستمر لمتغيرات السوق.

   Ⅶ المدير العام لمؤسسة الرواد للعقارات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات