«دبي للاستثمار» تبحث الفرص مع بريطانيا

استضاف مقر مجلس العموم البريطاني في لندن ملتقى نظمه النادي الدبلوماسي للأعمال وبدعم من مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، إحدى مؤسسات دائرة التنمية الاقتصادية في دبي، ولأول مرة بهدف استشراف فرص الشراكات التجارية والاستثمارية مع بريطانيا، حيث أكد المشاركون الدور الرائد لدبي ودولة الإمارات عموماً في تسهيل التجارة العالمية وتوجيه الاستثمارات في الأسواق المحتملة. وحرصت «دبي للاستثمار»على تشجيع المبادرة في إطار دعمها الاستراتيجي لشبكات الأعمال التي تعمل انطلاقاً من دبي بهدف تعزيز التعاون وتوفير فرصٍ مجزية للنمو والشراكة والابتكار.

وحضر الملتقى 80 شخصيةً من كبار صناع القرار في المملكة المتحدة بمن فيهم برلمانيون وقادة أعمال إلى جانب مسؤولين من دائرة التنمية الاقتصادية ومؤسسة دبي لتنمية الاستثمار.

وأكد أندرو روزنديل، رئيس النادي الدبلوماسي للأعمال حرص المملكة المتحدة على تطوير علاقاتٍ وثيقة مع شركاء عالميين للاستثمار في مشاريع واعدة وفرصٍ جديدة.

وقال علي إبراهيم، نائب المدير العام لدائرة التنمية الاقتصادية: «ثمة فرص هائلة اليوم لتعزيز العلاقات التاريخية بين الإمارات والمملكة المتحدة في المجالات الاقتصادية والثقافية ولطالما كانت دبي وجهةً مفضلة للمغتربين والخبراء البريطانيين وهي اليوم توفر فرصاً استثنائية أمام الشركات لنشر ابتكاراتها في أنحاء العالم».

ونوه علي إبراهيم إلى قوة الجالية والشركات البريطانية في دبي ودورهم الرائد في قطاعات البنية التحتية والخدمات موضحاً أن المملكة المتحدة تتمتع بمزايا مهمة تمنحها دوراً محورياً في تعزيز علاقات دبي مع القارة الأوروبية.

فرص الابتكار

وأضاف علي إبراهيم: «تتيح دبي اليوم آفاقاً واسعة من الفرص الجديدة للابتكار، وتميز الأعمال، والخبرات رفيعة المستوى. وتتطلع ’خطة دبي 2021‘ إلى جعل المدينة محوراً رئيساً في الاقتصاد العالمي وموطناً لأفراد مبدعين. وتندرج ضمن الاستراتيجية مجموعة من المبادرات بما فيها "إكسبو2020" مع هدف معلن بأن تصبح دبي المدينة الأذكى في العالم العامين المقبلين».

وتحتضن دبي معظم البريطانيين المقيمين في الإمارات والبالغ عددهم 240 ألفاً وتعتبر بوابةً للسياح البريطانيين الوافدين إلى البلاد بمعدلٍ يتجاوز مليون سائح سنوياً وبلغ حجم تجارة دبي والمملكة المتحدة 29,7 مليار درهم في 2015 ووصلت قيمته خلال الأشهر الستة الأولى 2016 إلى 13,3 مليار درهم

أجندة طموحة

وقال فهد القرقاوي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الاستثمار: «يندرج ملتقى النادي الدبلوماسي للأعمال ضمن إطار أجندة مستقبلية طموحة تضع دبي على أعتاب حقبةٍ جديدة من الشراكة بين القطاعين العام والخاص، وذلك من خلال مسرعات الأعمال الحكومية وبرامج الابتكار التي تواكب تحديات التنمية والاستدامة وتساهم في رسم مستقبلٍ أفضل للبشرية».

وفي اليوم التالي للملتقى، تم عقد اجتماع للتواصل بين مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار وأبرز الشركات المهتمة بالاستثمار في دبي، وقد تم تزويد الشركات بلمحةٍ عامة عن الدعم الذي تقدمه المؤسسة وشبكة شركائها لإطلاق مشاريع الأعمال في الإمارة وإرساء علاقات وثيقة مع الجهات الداعمة والأسواق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات