6 جلسات نقاشية على أجندة «المؤتمر الأكاديمي البحري»

ت + ت - الحجم الطبيعي

يفتتح معالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية، رئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، صباح بعد غد الثلاثاء فعاليات النسخة الثانية من المؤتمر والمعرض الدولي الأكاديمي البحري «MARACAD 2016»، الذي يقام في قاعة الشيخ مكتوم، بمركز دبي الدولي للمعارض والمؤتمرات.

ويبحث المؤتمر 6 محاور أساسية تتوزع على 6 جلسات نقاشية، تغطي:

• الموارد البشرية البحرية «الحاضر والمستقبل».

• تحديات تدريب العاملين على السفن المشغلة على الغاز الطبيعي المسال وتموين هذا النوع من السفن.

• الموارد البشرية الخاصة بصناعة الأوفشور والتطورات التكنولوجية الحديثة.

• تطوير قدرات وكفاءة الموارد البشرية في إدارة المرافئ.

• الاستدامة البيئية في الصناعة البحرية.

• تفعيل دمج تكنولوجيا المعلومات في الصناعة البحرية.

كما يشهد الحدث كذلك توقيع اتفاقيات مهمة بين الأكاديميات واتفاقيات تعاون من خلال شركات التكنولوجيا في الأوفشور.

وتحظى نسخة هذا العام من المعرض على الرعاية الماسية من موانئ أبوظبي والرعاية الذهبية من كل من شركة ناقلات النفط الكويتية، والأكاديمية الأردنية للدراسات البحرية، وشركة البحر الأحمر للإدارة البحرية، وجامعة الملك عبد العزيز.

وقال مدير المؤتمر الربان حسام الصيّاغ بأنه وعلى مدى يومين متتاليين، 20 و21 سبتمبر، سيشهد الحدث إقامة العديد من جلسات العمل المتخصصة، لمناقشة قضايا رئيسية تشغل بال مجتمع النقل البحري، بمشاركة مؤسسات أكاديمية عالمية، ويطرح قضايا رئيسية متنوعة، ذات صلة بوسائل التدريب الحديث وتطوير مناهج التدريس، نحو جذب جيل البحارة الشاب عبر إقناعهم بإمكانية تقديم مستقبل مهني ذات مصداقية.

وقالت، الدكتورة علياء الحسين، مدير عام شركة «شام للفعاليات»، ومقرها دبي، المنظم الرسمي للمؤتمر والمعرض الدولي الأكاديمي البحري MARACAD 2016، أن عالم النقل البحري يشهد حاليا تطورا تكنولوجيا هائلاً، مما يحتم وضع حد للأساليب التقليدية في التعليم والتدريب.

طباعة Email