عبر 5 منشآت للتصنيع في الإمارات وواحدة بالمملكة المتحدة

نمو مبيعات «دوكاب» يتجاوز العام الماضي

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

توقع محمد عبدالرحمن المطوع، الرئيس التنفيذي للعمليات التجارية في شركة «دوكاب» أن تحقق مبيعات الشركة الوطنية لصناعة الكابلات بنهاية العام الجاري نمواً أكبر من العام الماضي.

وذلك على الرغم من ضغوط تزايد المنافسة، وتراجع أعداد المشاريع في المنطقة، مؤكداً امتلاك الشركة استراتيجية مناسبة لمعالجة هذه التقلبات في الأسواق، وتحقيق نمو مستدام في أعمالها التجارية.

وأضاف المطوع في تصريحات خاصة لـ«البيان الاقتصادي» أن الشركة ستواصل خلال العامين الجاري والمقبل استراتيجيتها القائمة على تقديم مجموعة متنوعة من المنتجات عالية الجودة .

والتي تحظى بطلب من مختلف القطاعات التنموية، بما فيها المرافق العامة والتطوير العقاري والإنشاءات والنفط والغاز والنقل والضيافة.

ومن خلال 5 منشآت للتصنيع في الإمارات وواحدة في المملكة المتحدة، تمتلك «دوكاب» قدرة إنتاجية تبلغ 115 طناً من الكابلات المعدنية عالية ومتوسطة ومنخفضة الجهد، و110 آلاف طن من قضبان وأسلاك النحاس سنوياً. وتشتمل منشآت «دوكاب» على شركة «إيه إي آي كابلز المملكة المتحدة»، وقريباً سيتم افتتاح شركة «دوكاب» للألمنيوم، وهي مشروع مشترك مع شركة «صناعات» في أبوظبي.

معايير صارمة

وأكد أن منتجات «دوكاب» تلتزم بالمعايير العالمية الصارمة، وتلبي احتياجات قطاع الطاقة، والإنشاءات العامة، والصناعة، والدفاع، والموصلات، والقطاعات الصناعية المتخصصة. وتشمل مجموعة المنتجات كابلات الجهد العالي حتى 400 كيلوفولت، والجهد المتوسط حتى 33 كيلوفولت، وكابلات الطاقة ذات الجهد المنخفض، وكابلات التحكم والمساعدة.

والكابلات المغلفة بالرصاص، والكابلات الخالية من الهالوجين، والكابلات المثبطة للهب، وقضبان وأسلاك النحاس، ومكونات الكابلات وملحقاتها. كما تشمل منتجات مصنع شركة «دوكاب للألمنيوم» بمدينة «كيزاد» في أبوظبي، والذي سيعمل على تصنيع الموصلات الكهربائية، وقضبان الألمنيوم، وأسلاكها، والموصلات.

أهم العقود

وأوضح محمد المطوع أن «دوكاب» وقعت عقوداً وواصلت تسليم عدد من المشاريع المحلية والإقليمية والدولية ضمن قطاعات متعددة، وعلى سبيل المثال، حصلت الشركة على طلبيات كبيرة قيمتها 70 مليون دولار في قطاع النفط والغاز والبتروكيماويات في أبوظبي، و100 مليون دولار في الكويت.

وحققت الشركة ما يقارب 1.5 مليار دولار من العوائد في عام 2015، كما سجلت نمواً في اختراق أسواق التصدير بنسبة 10% في عام 2015 مقارنة بعام 2014. واضاف انه في الوقت الذي نواصل فيه تحقيق نمو في منتجاتنا، حققت مجموعة كابلات محطات الطاقة النووية الحديثة.

وكذلك الكابلات المثبطة للهب، أداءً استثنائياً. ولبّت فئة كابلات NuBICC متطلبات السلامة الأكثر صرامة في منشآت الطاقة النووية، كما قامت «دوكاب» بتصميم وإدخال الكابلات الخالية من الهالوجين بعمر تشغيلي أطول.

بينما تعتبر كابلات FlamBICC منتجاً متطوراً للغاية يمكن تطبيقه في مجالات استخدام عديدة، مثل المدارس، ومراكز التسوق، وأنظمة النقل الجماعي، وضمن الخدمات التي تعتبر فيها سلامة الدوائر الكهربائية مهمة في ظروف الحريق، مثل بعض التجهيزات الخاصة في المستشفيات.

أحدث التقنيات

وقال انه باستخدامنا لأحدث التقنيات، وتوسيع مجموعة منتجاتنا المتخصصة، أدخلنا فئة الكابلات المخصصة للقطاع البحري والصناعات البحرية. وتناسب هذه الكابلات عالية الجودة، بعمرها التشغيلي الطويل، كي تستخدم في ظروف الحرارة والرطوبة العالية، حيث يتم جدلها لضمان حماية إضافية، من دون أي تأثير في مرونة الكابل.

ولتحسين ظروف السلامة عند الحرائق على متن السفن، والقوارب والمنصات البحرية، فإن هذه الكابلات مرخصة أيضاً لتثبيط وإبطاء اللهب، مع انبعاث قليل للدخان. ومع افتتاح مصنع «دوكاب» للألمنيوم، نتطلع إلى تصنيع الموصلات الكهربائية لفئة قضبان الألمنيوم، والأسلاك، والموصلات.

وأوضح أن كابلات الجهد المتوسط ثلث إجمالي إنتاج «دوكاب». وصنعت هذه الكابلات ثلاثية طبقات العزل لتحمّل جهد بين 6 و33 كيلوفولت، حسب المواصفات البريطانية ومواصفات «آي إي سي». وتكمن الفائدة الأساسية لهذه الكابلات في أن استخدام أسلوب العزل المفرغ من الشحنة يضمن بقاءها في التشغيل لفترة طويلة من دون متاعب.

ويمكن لهذه الكابلات أيضاً أن تصنع بـــمجموعة خيارات للتغليف، والتصفيح والتسليح، تلبية لمختلف احتياجات التزويد بالطاقة.

وأكد الرئيس التنفيذي للعمليات التجارية أن «دوكاب» واصلت إدخال خطوط إنتاج مصممة خصيصاً لتلبية احتياجات قطاعات معينة. وأسهم هذا الابتكار في توسعة الإنتاج بشكل كبير في زيادة القدرة على اختراق الأسواق. كما أسهمت التوسعات الجغرافية أيضاً في تحسين تلك الجهود من خلال فرق المبيعات والتسويق.

وتمضي «دوكاب» في مسار النمو عاماً بعد عام، رغم أن السوق يشهد تبدلات نتيجة لضغوط تزايد المنافسة، وتراجع أعداد المشاريع في المنطقة. وفي جميع الأحوال، تمتلك الشركة استراتيجية مناسبة لمعالجة هذه التقلبات في الأسواق، وتحقيق نمو مستدام في أعمالها التجارية.

مشاريع

وقال: تتضمن قائمة المشاريع التي استكملنا العمل فيها خلال عام 2015 والنصف الأول من 2016 مشروع مجمع المطار في أبوظبي، وعدداً من مصافي البترول في الكويت، ومشروع قناة دبي المائية، ومترو الدوحة، وتوسعة «دبي مول» إضافة إلى توسعة «مول الإمارات»، وغيرها الكثير.

وتتضمن قائمة المشاريع التي تعمل «دوكاب» عليها حالياً مشروع «جزيرة بلو ووترز» في دبي؛ ومشروع «دبي باركس آند ريزورتس» وعدداً من مشاريع النفط والغاز والبتروكيماويات مع «أدنوك» و«دلهي مترو» و«مترو الرياض» و«مستشفى العين» وغيرها.

مكتب المستقبل

وقدمت «دوكاب» 10 كيلومترات من الكابلات والأسلاك لمشروع «مكتب المستقبل»، أول مكتب مطبوع بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في الإمارات العربية المتحدة.

كما وقع اختيار الشركة الكورية للطاقة الكهرومائية النووية على مجموعة «دوكاب» من الكابلات المخصصة لخدمة محطات الطاقة النووية، لاستخدامها في مصنعي «شاين هانول للطاقة النووية 1 و2»، وهو أول مشروع في الطاقة النووية لـ«دوكاب» على المستوى العالمي.

تصدير

وبالنسبة لأبرز منتجات «دوكاب» التي يتم تصديرها، قال المطوع إنها كابلات نقل الطاقة التي يتم استخدامها في مشاريع كبيرة مثل الفنادق والمنتجعات والنقل العام، كما لاحظنا طلباً ملحوظاً على الكابلات الخاصة المستخدمة في قطاع النفط والغاز.

وكابلات الضغط المتوسط والعالي لمشاريع البنى التحتية في دول مجلس التعاون الخليجي. وتعتبر الهند من أكبر أسواق التصدير للقضبان النحاسية، في حين تحقق الكابلات المثبطة للهب نمواً كبيراً في العديد من الأسواق خارج دولة الإمارات العربية المتحدة مثل هونغ كونغ والمملكة المتحدة.

وأوضح أننا قمنا بتزويد كابلات الطاقة إلى مشاريع في دول مجلس التعاون الخليجي مثل راس غاز ودسمان هايبرماركت في دولة قطر، والبنك المركزي العُماني، ومركز دلمونيا الطبي بمملكة البحرين، وعلاوة على ذلك، حققنا إنجازات بارزة على المستوى العالمي، بما في ذلك العمل مع مجلس المرافق العامة في سنغافورة، وبرج أي سي سي والمقر الرئيسي لبنك أتش أس بي سي في هونغ كونغ، ومترو دلهي في الهند.

مشروع جديد

أعلنت «دوكاب» عام 2014 عن تأسيس شركة «دوكاب للألمنيوم» كمشروع مشترك مع «صناعات»، بقدرة إنتاجية تبلغ 50 ألف طن سنوياً. ويجري العمل حالياً على تنفيذ الأعمال الإنشائية للمشروع وفق الخطط المحددة مسبقاً وذلك في منطقة خليفة الصناعية «كيزاد» على أن يتم الافتتاح قريباً.

 

طباعة Email