بحث خطط تأمين القرية العالمية للموسم الحالي

ت + ت - الحجم الطبيعي

استعرض الاجتماع التنسيقي الأول للجنة تأمين فعاليات القرية العالمية برئاسة العميد عبدالله علي الغيثي، مدير الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ رئيس اللجنة، توصيات وملاحظات فعاليات القرية العالمية للعام الماضي.

كما تم عرض الخطط الأمنية المعدة لتأمين القرية العالمية للموسم الحالي. حضر الاجتماع محمد سليمان الملا، الرئيس التنفيذي للمجموعة الإعلامية العربية، وأحمد حسين بن عيسى، المدير التنفيذي للقرية العالمية، وأعضاء اللجنة.

 وأكد العميد عبدالله علي الغيثي أن القرية العالمية أصبحت وجهة سياحية وتجارية عالمية جاذبة، ينتظر موسمها عشاق السياحة والتجارة بشغف، وهذا ما أثبتته إحصاءات الزوار التي تتزايد سنوياً بشكل كبير، ومن هذا المنطلق تعد فعالية ذات أهمية كبيرة نسبة للعدد الهائل الذي يرتادها، مشيراً إلى أنه يجب على لجنة تأمين الفعاليات أن تستعد الاستعداد الجيد لهذا الحدث السنوي المهم، وتعقد اجتماعات تنسيقية لتطوير العملية الأمنية والتنظيمية لتذليل الصعوبات والعراقيل أمام زوارها.

زوار

وقدم المدير التنفيذي للقرية العالمية السيد أحمد بن عيسى عرضاً وافياً ومفصلاً عن إحصاءات العام الماضي موضحاً أنه بلغ عدد زوارها 5.3 ملايين زائر 53% منهم زوار عرب. كما تحدث عن أهم فعاليات هذا الموسم المتمثلة في يوم العلم، ويوم الشهيد، واليوم الوطني، ويوم الابتكار، وتحديد أماكن العروض المثيرة، مؤكداً افتتاح القرية العالمية في موعدها المحدد في أول نوفمبر.

تغييرات

واستعرض محمد التميمي، مدير العمليات في القرية العالمية، التغييرات الإضافية التي تم استحداثها لهذا العام والمتمثلة في تصميم البوابة التراثية، واستحداث بوابات التفتيش الذكية للمحافظة على الأمن، وهي استجابة لأفكار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، الذي يحث على الإبداع والابتكار، كما تم استحداث شاشات إلكترونية تنبه السائقين عند امتلاء المواقف، وكذلك إيجاد حضانة للأطفال لحمايتهم من الضياع أثناء تسوق ذويهم، إضافة إلى تحديد بوابات الدخول.

وأوضح العميد الغيثي أن الهدف من اجتماعات اللجنة الأمنية هو التنسيق بين كافة الجهات المعنية بالفعاليات، بهدف تجاوز السلبيات والمعوقات من خلال طرح الملاحظات ومناقشتها وإيجاد الحلول المناسبة لها؛ لأن نجاح العمل يهم الجميع ولا يقتصر على فئة أو جهة معينة، بل هو ثمرة تعاون وتكاتف جميع الجهات والدوائر، مؤكداً أن فعاليات القرية العالمية موسمية وليست بالجديدة على اللجنة، وبالتالي لا تحتاج إلا بعض التطوير والتحديث على الخطط الأمنية السابقة بحسب الحاجة.

ازدحام مروري

ولفت إلى أن أهم المشكلات التي تعاني منها القرية العالمية تكمن في الازدحام المروري وكثافة السيارات، وخاصةً أيام العطلات، وكذلك ضياع الأطفال، وهذه المشكلات يجب علينا إيجاد الحلول المناسبة للقضاء عليها أو التخفيف منها على الأقل باتخاذ إجراءات مناسبة لكل حالة على حدة، مشيداً ببعض الحلول خاصة بالنسبة لضياع الأطفال، حيث تم تخصيص حضانة للأطفال في حرم القرية العالمية لضمان سلامتهم أثناء تسوق ذويهم، وهذا لا شك سيخفف الكثير من معاناة ضياع الأطفال.

طباعة Email