مركز الشارقة للتحكيم التجاري الدولي يعزز البيئة الاستثمارية للقطاع العقاري

أحمد العجلة وفريق «تحكيم» خلال تواجده في المعرض/ البيان

ت + ت - الحجم الطبيعي

نظم مركز الشارقة للتحكيم التجاري الدولي «تحكيم»، على هامش فعاليات مؤتمر ومعرض سيتي سكيب جلوبال، الذي تختتم فعالياته اليوم في مركز دبي التجاري العالمي، عدداً من الندوات التعريفية، حول أهمية التحكيم التجاري في القطاع العقاري، ودوره في حفظ وحماية حقوق المستثمرين، وتسهيل وتسريع حل الخلافات التجارية، التي يمكن أن تحدث في هذا القطاع الحيوي، وذلك تعزيزاً للبيئة الاستثمارية الآمنة في دولة الإمارات.

وتناولت هذه الندوات التي قدمها أحمد العجلة، مدير مركز الشارقة للتحكيم التجاري الدولي، موضوعات متنوعة حول أهمية التحكيم في المحافظة على قوة واستقرار القطاع العقاري، والتشريعات والقوانين التي تحفظ حقوق المستثمرين في هذا القطاع، إضافة إلى توعيتهم حول الحقوق الواجب مراعاتها عند توقيع عقود شراء وبيع الوحدات العقارية المختلفة.

وقال أحمد العجلة، مدير مركز الشارقة للتحكيم التجاري الدولي: «يعتبر مؤتمر ومعرض سيتي سكيب جلوبال، الحدث الأهم بدولة الإمارات والمنطقة في القطاع العقاري، ويسعدنا التواجد في هذه المنصة العالمية المهمة، لتعريف المشاركين والزوار على ما نقدمه من خدمات لتعزيز الاستقرار الاقتصادي والاستثماري، وتسهيل عمل الراغبين بالاستفادة من الفرص المتنامية لهذا القطاع، وحماية استثماراتهم».

من جهتها أكدت مريم بنت هدة، من مركز الشارقة للتحكيم التجاري الدولي أن المركز نجح، ورغم مرور سنوات قليلة على إطلاقه، في ترسيخ مكانته المحلية والإقليمية باعتباره المكان الأول من نوعه لحل النزاعات التجارية، وفق معايير شفافة وعادلة، وإجراءات سريعة.

وقالت إيمان عبد الرزاق من مركز تحكيم، إن الندوات التعريفية شهدت اهتماماً من قبل الزوار والمشاركين في المؤتمر والمعرض، وخاصة المستثمرين، والمستشارين القانونيين في الشركات العقارية الكبرى، والذين أبدوا رغبة في التعاون مع«تحكيم»، والاستفادة من خبرات المركز في إدارة عمليات التحكيم وحل النزاعات الناجمة عن الاستثمار في القطاع العقاري.

طباعة Email