توقعات بمضاعفة التدفق السياحي الصيني بعد قرار منح التأشيرات

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

اجمع خبراء في القطاع السياحي على أن قرار مجلس الوزراء الموقر أمس بمنح تأشيرات دخول من مطارات الدولة للزوّار من جمهورية الصين الشعبية سيكون له انعكاس إيجابي على مختلف القطاعات الاقتصادية لاسيما قطاع السياحة والطيران خاصة أن عدد رحلات الطيران بين الإمارات والصين تجاوز 80 رحلة طيران أسبوعية.

وتوقع الخبراء أن يؤدي هذا القرار إلى مضاعفة عدد السياح الصينيين القادمين إلى الإمارات وتعويض بعض الأسواق التي شهدت تباطؤاً خلال الفترة الأخيرة نتيجة ظروفها الاقتصادية لاسيما السوق الروسي خاصة أن السوق السياحي الصيني يعتبر أكبر الأسواق العالمية من حيث عدد السياح.

وقال هلال سعيد المري، المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري: «إنّ قرار مجلس الوزراء وإعلان سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، على حسابه الشخصي على تويتر عن قرار منح تأشيرات دخول من مطارات الدولة للزوّار من جمهورية الصين الشعبية، يؤكد الرؤية الحكيمة لسموه، واستشرافه لآفاق المستقبل، حيث يأتي هذا القرار في الوقت الذي نتطلع فيه إلى استقبال عشرات ملايين السياح من شتى أنحاء العالم خلال السنوات المقبلة، وحوالي 20 مليون سائح بحلول العام 2020، وذلك وفق رؤية دبي السياحية 2020».

وأضاف المري: «إنّ السوق الصيني هي من الأسواق المهمة جداً بالنسبة لنا، ونبذل جهوداً حثيثة عبر الحملات التسويقية المبتكرة على مدار العام بهدف جذب المزيد من السياح، ونحن على ثقة بأن هذا القرار سيساهم في تحفيز السياح الصينيين أكثر فأكثر لزيارة دبي خلال الفترة المقبلة».

تقدير وامتنان صيني

أعرب لين يادوه القائم بأعمال سفارة الصين لدى دولة الإمارات عن تقديره وامتنانه بقرار مجلس الوزراء باعتماد منح مواطني بلاده تأشيرة الدخول من مطارات الدولة، وقال يادوه: «نثق بأنه مع بدء العمل بهذا القرار، سيقوم مزيد من المواطنين الصينيين بالزيارة والسياحة إلى دولة الإمارات، بما يعزز عرى الصداقة والروابط بين الشعبين».

ففي السنوات الأخيرة، توصلت الحكومتان الصينية والإماراتية إلى الاتفاق حول إجراءات عدة من أجل تسهيل تبادل الأفراد بين البلدين، وفي مطلع العام الحالي، ودخلت حيز التنفيذ مارس الماضي مذكرة التفاهم بين البلدين بشأن الاعتراف المتبادل واستبدال رخص القيادة من دون الامتحانات لمواطني البلدين.

أكبر شريك تجاري

وأكد حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي أن الصين تأتي في المرتبة الأولى كأكبر شريك تجاري لدبي بعد أن كانت في المرتبة الثانية في عام 2010. وقد ارتفعت تجارة دبي غير النفطية مع الصين بنسبة 102% منذ العام 2010، حيث وصلت خلال العام الماضي إلى 176 مليار درهم، ارتفاعاً من 87 مليار درهم في عام 2010 وفقاً لتقرير صدر أخيراً عن غرفة تجارة وصناعة دبي، مما يؤكد قوة الروابط التجارية بين الجانبين.

انعكاس كبير

قال سعيد العابدي رئيس مجموعة العابدي القابضة إنه على الرغم من أن التأشيرة بالنسبة للزوار الصينيين لم تشكل عائقاً كبيراً إلا أن القرار الأخير لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بمنح تأشيرات الدخول للصينيين من مطارات الدولة سيكون له انعكاس كبير على مختلف القطاعات لاسيما قطاع السياحة والطيران واستقطاب الاستثمارات الصينية.

وقال محمد جاسم الريس، نائب الرئيس التنفيذي للريس للعطلات، إن قرار منح السياح الصينيين التأشيرات من المطارات سيكون له انعكاس كبير على قطاع السياحة والطيران، وسيساهم في تعزيز نسب الإشغال الفندقي وتنشيط حركة التجزئة في مراكز التسوق نتيجة للطاقة البشرية الكبيرة التي يتمتع بها هذا السوق.

ومن جهته قال رياض الفيصل إن عدد السياح من الصين وفق آخر الإحصائيات وصل 304 آلاف سائح صيني لكن بعد قرار القيادة بحصول السائح الصيني على التأشيرة من مطارات الدولة من المتوقع أن يتضاعف هذا العدد خلال فترة قصيرة، الأمر الذي سيساهم في تنشيط الحركة السياحية.

طباعة Email