استبدال 19 ألف «غالاكسي نوت 7» في الإمارات

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف الدكتور هاشم النعيمي مدير إدارة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد عن أنه تم الاتفاق مع شركة سامسونغ العالمية على استبدال نحو 19 ألف هاتف «غالاكسي نوت7» في الإمارات.

وأكد في تصريحات للصحافيين أن وزارة الاقتصاد تواصلت مع شركة سامسونغ بخصوص العيب التصنيعي لغالاكسي نوت7. وسيتم استبدال جميع الهواتف مجاناً للمستهلكين. وأوضح أنه تم التواصل مع الشركة وفقاً للمادة 5 من القانون الاتحادي رقم 24 في شأن حماية المستهلك والمادة 10 من اللائحة التنفيذية للقانون.

وطالب النعيمي جميع المستهلكين الذين قاموا بشراء الهاتف بالتوجه إلى مراكز البيع التي قاموا بالشراء منها وتسجيل الأسماء والبيانات، حيث سيتم عمل حصر بأعداد الهواتف بكل مركز. وأشار إلى أنه سيتم استبدال جميع الهواتف بعد وصول 19 ألف هاتف جديد من الشركة إلى الإمارات، وتوقع أن تصل الهواتف الجديدة الخالية من عيب التصنيع خلال أسبوعين.

وأكد النعيمي انه سيتم عمل إعلان رسمي عن الاستبدال ووضع صورة للجهاز ومواصفاته الفنية وتفسير طبيعة العطل في الوقت المحدد، مشيراً إلى أن هذا الطراز جرى طرحه في 10 دول حتى الآن.

وطالب النعيمي المستهلكين بعدم استخدام الجهاز أو إعادة شحنه حتى يتم الاسترداد الآمن والتواصل مع مراكز البيع التي تم شراء الهواتف المعيبة منها لاستبدالها مباشرة ومجاناً حتى إن كانت مستعملة، كما حثت الوزارة المستهلكين على التواصل معها عبر الرقم 600522225 في حالة عدم التعاون من قبل منافذ البيع.

كانت شركة سامسونغ أكدت أن بطاريات غالاكسي نوت 7 معيبة، وأنها المسؤولة عن مشكلات الشحن، ونتيجة لذلك فإن الشركة ستسحب جميع الوحدات من الهاتف بداية الأسبوع المقبل. وأعلنت الشركة رسمياً أنها بصدد سحب هواتفها حول العالم خلال وقت قصير واستبدال بطارياتها.

وتعرضت الشركة لانتقادات حادة عقب انفجار أحد أحدث هواتفها «غالاكسي نوت7» أثناء شحنه، وتسبب ذلك في ضجة كبيرة أعقبها وقف الشركة لشحناتها.

وتعرضت الشركة لاتهامات بأنها لم تجر إجراءات قياسية للهاتف، الذي يعد أول هاتف ذكي يتم سحبه من الأسواق فعلياً. وأكدت الشركة أنها ستجري مزيداً من الاختبارات اللازمة لتشغيله.

طباعة Email