إنتل تكشف عن نظارتها للواقع الافتراضي بروجكت ألوي

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن بريان كرزانيتش الرئيس التنفيذي لشركة إنتل الأسبوع الماضي عن قيام أكبر شركة مصنعة للرقائق في العالم بالعمل على نظارتها الخاصة للواقع الافتراضي من فئة الكل في واحد، والتي تسمح للمستخدم باستكشاف العوالم الافتراضية.

وبطلق على المشروع اسم «بروجكت ألوي»Project Alloy، ويفترض ان تحتوي النظارة على إمكانيات الحوسبة والرسوميات والبطاريات اللازمة لتشغيلها ومجموعة من أجهزة الاستشعار المدمجة معاً في حزمة واحدة، بمعنى ان النظارة لا تحتاج إلى توصيلها بجهاز حاسب.

كما تحتوي النظارة الجديدة «بروجكت ألوي» من فئة الكل في واحد على كاميرا إنتل «ريل سينس» المتطورة بشكل مدمج، بحيث يمكن للنظارة استشعار البيئة المحيطة بها.

وتحتاج عادة نظارات الواقع الافتراضي التقليدية مثل أوكولوس ريفت وفايف من «إتش تي سي» إلى توصيلها بواسطة سلك إلى جهاز الحاسب، إلا ان النظارة الجديدة كبيرة الحجم لا تحتاج إلى أسلاك أو توصليها إلى الحاسب.

وبإمكان المستخدم توصيل النظارة لاسلكياً والتنقل بها في بيئات مختلفة باستخدام التقنية الجديدة التي تطلق عليها إنتل اسم التتبع غرفة لغرفة، كما يمكن للمستخدم رؤية يديه داخل الواقع الافتراضي والتقاط الأشياء.

وأشار كرزانيتش في منتدى إنتل للمطورين المنعقد في سان فرانسيسكو بانه بإمكاننا جلب العالم الافتراضي إلى العالم الحقيقي، والتفاعل مع العالم الافتراضي.

وتواصل شركة إنتل العمل على المشروع الجديد «بروجكت ألوي»، ولم يشر الرئيس التنفيذي لشركة إنتل إلى موعد طرحها في الأسواق.

طباعة Email