«مصدر» ترفع مساهمة الإمارات بإنتاج الطاقة النظيفة في موريتانيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

تساهم شبكة المحطات الجديدة التي تطورها شركة أبوظبي لطاقة المستقبل (مصدر) في موريتانيا بقدرة إنتاجية تبلغ 16.6 ميجاواط، في تعزيز مساهمة الإمارات في الناتج الإجمالي للطاقة النظيفة في موريتانيا لتصل إلى 31.6 ميجاواط.

حيث أنجزت الشركة أكثر من نصف الأعمال الإنشائية ضمن مخطط تطوير شبكة محطات الطاقة الشمسية الجديدة في موريتانيا. وكانت الأعمال الإنشائية قد بدأت في ديسمبر من العام الفائت.

وستلبي هذه المحطات ما يصل إلى 30% من الطلب على الكهرباء في بوتيليميت، وأليج، وآيون، وأكجوجت، وأتار، والشامي، وبولينور، وبني تشاب التي لا تصلها الشبكة الوطنية حالياً، مما سيساعد هذه المجتمعات في تقليل اعتمادها على مولدات الكهرباء العاملة بوقود الديزل، وبالتالي خفض تكاليف الوقود السنوية والحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

وقد اختارت الشركة الموريتانية للكهرباء (SOMELEC) «مصدر» شريكاً مفضلاً للمشروع على خلفية نجاحها في تطوير وتسليم محطة الشيخ زايد للطاقة الشمسية بقدرة 15 ميجاواط في العاصمة نواكشوط.

فعند اكتمالها في عام 2013، شكلت هذه المحطة أكبر محطة للطاقة الشمسية في أفريقيا، وهو أول مشروع للطاقة الشمسية على نطاق المرافق الخدمية في البلاد، حيث يساهم بأكثر من 10% من إجمالي ناتج الشبكة الوطنية للطاقة في موريتانيا.

لمشاهدة الجراف بالحجم الطبيعي .. اضغط هنا

طباعة Email