39 إصداراً لغرفة رأس الخيمة خلال النصف الأول

ت + ت - الحجم الطبيعي

أصدرت غرفة تجارة وصناعة رأس الخيمة خلال النصف الأول من العام الجاري 39 إصداراً تنوعت ما بين النشرات والدراسات والتقارير والكتيبات والمجلات، وإعداد 159 تقريراً وقائمة تحليلية لخدمة العملاء والمتعاملين، بهدف دعم وتعزيز دور القطاع الخاص في عملية التنمية الاقتصادية، لما في ذلك من أثر في تطوير أدائه ليواصل مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الإمارة.

وأوضح الدكتور أحمد راشد الشميلي مساعد المدير العام لقطاع الخدمات التجارية وتطوير الأعمال بغرفة رأس الخيمة، أن الغرفة أصدرت خلال النصف الأول من العام الجاري (6) نشرات إحصائية شهرية ضمن مجلة الغرفة، بالإضافة إلى (6) مقالات اقتصادية في نفس المجلة، وكذلك إصدار (3) أعداد من الرؤية الاقتصادية التي تتضمن 9 تقارير اقتصادية وإحصائية تم نشرها على موقع الغرفة الإلكتروني.

وأشار إلى أن الغرفة أصدرت 2 إحصائية ربعية تضمنت تقارير تجميعية عن تقارير الغرفة الإحصائية، وإصدار المؤشر الإحصائي السنوي لعام 2015 الذي يلخص التقارير الشهرية والربعية للغرفة ويضم تقارير عن التجارة الخارجية والمؤشرات الاقتصادية العامة المختلفة، وإعداد ثلاثة دراسات قطاعية تحليلية وكتيب بيئة الأعمال ودليل الاستثمار في رأس الخيمة.

جلفار

كما تم إصدار بروشور عن شركة الخليج للصناعات الدوائية (جلفار) تحت عنوان تنافسية صناعات رأس الخيمة.

حيث تناول أهمية وريادة الشركة باعتبارها من أكبر الشركات المصنعة والموزعة للمستحضرات الطبية في الشرق الأوسط والعالم كما تناول أهمية الشركة وموقعها الاستراتيجي وقدرتها التنافسية بالإضافة إلى معدلات نموها في الفترة من 2015-2014، بالإضافة إلى إصدار (6) أعداد من مجلة الغرفة والتي تعني بالأخبار الاقتصادية في الدولة.

وأضاف الشميلي: على صعيد التقارير والقوائم والتحليلات الإحصائية أفاد الشميلي بأن الغرفة عملت على توفير (17) تقريراً عن الاستثمار المتبادل بين الإمارة والعديد من الدول، كما تم توفير (102) قوائم بالمنشآت المسجلة لدى الغرفة حسب حاجة المتعاملين الخارجيين والداخليين بالإضافة إلى تحليل إحصائي لـ (40) استبياناً عن الفعاليات التي تنظمها الغرفة.

كما أعدت دراسات قطاعية تحليلية عن أهم القطاعات الاقتصادية في رأس الخيمة، حيث تم إبراز أهم معالم هذه القطاعات ونسب النمو التطور ومكامن القوة الاقتصادية والميزة النسبية التنافسية لهذه القطاعات.

بالإضافة إلى التركيز على إبراز أهم فرص الاستثمار المتاحة فيها بصورة مهنيه علمية تستند إلى البيانات الإحصائية الصادرة عن الجهات المستقلة، لضمان المصداقية المهنية للجهات المتلقية لهذه الدراسات.

وعملت الغرفة على إعداد دراسات في كل من القطاع الصناعي بشكل عام وقطاع السياحة وكذلك قطاع صناعة الألواح الزجاجية في الإمارة.

تعريف المستثمرين

أشار الدكتور أحمد راشد الشميلي إلى أن الغرفة تولت من خلال النشاطات آنفة الذكر مهمة تعريف المستثمرين بالفرص المتاحة للاستثمار في القطاعات المختلفة في إمارة رأس الخيمة، بالإضافة إلى توفير البيانات الإحصائية والاقتصادية عن القطاعات المختلفة ووضعها في متناول يد متخذي القرار في القطاعين العام والخاص على حد سواء ليتم استغلالها الاستغلال الأمثل في اتخاذ القرارات الاقتصادية والاستثمارية، وبشكل يعود بأكبر قدر من النفع على الاقتصاد المحلي للإمارة وعلى المنشآت المنضوية تحت مظلة الغرفة.

طباعة Email