العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    غرفة الشارقة تنتهي من دمج وتوحيد البيانات مع مركز إكسبو

    صورة

    قامت إدارة تقنية المعلومات في المقر الرئيسي لغرفة تجارة وصناعة الشارقة، وبالتعاون مع إكسبو الشارقة بدمج وتوحيد البيانات والمعلومات التابعة للطرفين، وذلك بعد شهور من إطلاق وتكامل الجهود بينهما لتحقيق مزيد من الكفاءة والسرعة في إنجاز الأعمال. ويأتي ذلك في إطار حرص مجلس إدارة الغرفة على توحيد آليات العمل بين الغرفة ومؤسساتها، والاستفادة من مقومات وإمكانات كل الأطراف في إيجاد خدمات نوعية تسهم بالارتقاء بمجتمع الأعمال.

    وتسهم عملية الدمج الكاملة في توفير آلية سلسة وسريعة وعملية، للاستفادة من البيانات والمعلومات، التي توفرها الجهات الحكومية والخاصة، من المؤسسات والشركات والمراكز، إضافة إلى الأفراد من رجال أعمال ومختصين وخبراء.

    وبدأ العمل على هذا المشروع منذ بداية العام الجاري، لتكوين منظومة بيانات افتراضية موحدة تدار مركزياً تحــــت إشراف وإدارة ومتابعة غرفة تجارة وصناعة الشارقة. وجرت آليات الدمج من خلال توظيـــف الخوادم والأجهزة المتوفرة والكوادر المختصة العاملة في الغرفة لتوفير بيئة آمنة وعصرية لتبادل المعلومات والبيانات بفاعلية وكفاءة عالــــية ولضمان استمرارية وتعزيز واستدامة الأنظمة بينهما.

    تكامل

    وقال عبد الله سلطان العويس، رئيس مجلس الإدارة: «هذا المشروع يدعم تكامل المعلومات وحفظها وأرشفتها إلكترونياً، ما يعمل على تعزيز بيئة الأعمال في إمارة الشارقة من خلال تسريع وتسهيل الحصول على هذه المعلومات حول مختلف القطاعات في الإمارة، تماشياً مع رؤية الحكومة الذكية، التي تخدم المتعاملين، وتلبي احتياجاتهم وتطلعاتهم».

    وأضاف العويس: «تسعى غرفة تجارة وصناعة الشارقة من خلال توجُّهها المتزايد نحو الاستثمار في البنية التحتية لتقنية المعلومات، والارتقاء بالعمل والخدمات، وفق أعلى المعايير الدولية، إلى مواكبة التحول الرقمي المتسارع، حيث يتم ربط جميع البيانات ودمجها افتراضياً من خلال الخوادم ذات الإمكانات العالية والمتقدمة للغرفة ولمركز إكسبو، التي تواكب التقنيات الحديثة».

    معاملات

    وقال عبد العزيز الهولي، مدير إدارة تقنية المعلومات بغرفة تجارة وصناعة الشارقة: «تسهم عملية الدمج في خفض استهلاك الورق في إنجاز الأعمال والمعاملات بأنواعها كافة، ناقلة بذلك تعاملات الغرفة إلى المجال الرقمي، ما يحقق دقة ومعياراً أكثر توافقاً وتناسقاً في توفير المعلومة، وفي ترسيخ وتعزيز مفهوم خفض الاستهلاك الورقي للحفاظ على البيئة والموارد الطبيعية».

    طباعة Email