العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «طيران الإمارات» إلى ميانمار وفيتنام

    ارتفع عدد وجهات طيران الإمارات في جنوب شرق آسيا إلى 12 مدينة في سبع دول بعدما أطلقت أمس أولى رحلاتها اليومية إلى مدينتي يانغون في ميانمار، وهانوي في فيتنام.

    وبذلك تتوسع الناقلة في تقديم خيارات أخرى للسفر، سواء بين هاتين المدينتين، أو انطلاقاً منهما نحو مختلف محطات الناقلة في 81 دولة عبر دبي، بما فيها محطات الشحن الجوي.

    وعبر مسؤولون في ميانمار خلال حفل التدشين، عن سعادتهم بانضمام بلادهم إلى قائمة وجهات الناقلة الإماراتية، وأكدوا مساهمتها المستقبلية في نمو وازدهار بلادهم اقتصادياً وسياحياً، وربطها ببقية خطوط شبكة الشركة التي تخدم أكثر من 150 وجهة في جميع قارات العالم.

    وقال بدر عباس، نائب رئيس أول طيران الإمارات للعمليات التجارية لمنطقة الشرق الأقصى، فإن إضافة هاتين المدينتين إلى خطوط الشركة جاءت في الوقت المناسب، «لا سيما أن هذه المنطقة تشهد نمواً اقتصادياً وسياحياً»، لتصبح يانغون التي تعد العاصمة التجارية لميانمار بمساهمتها بنحو خمس الناتج الإجمالي المحلي، أولَ مدينة في البلاد تصلها رحلات الناقلة.

    مؤكداً التزام الناقلة بالتوسع في كل الاتجاهات، وإضافة وجهات جديدة إلى قائمة وجهاتها، بعد إجراء الدراسات اللازمة بشأن الجدوى الاقتصادية منها.

    وأوضح عباس في تصريحات صحافية على هامش الاحتفال الرسمي بإطلاق الخدمة الجديدة في مطار يانغونج في ميانمار، أن «الأخيرة» التي يبلغ عدد سكانها نحو 7,7 ملايين نسمة، تشهد ارتفاعاً ملحوظاً في أعداد السياح، وخصوصاً بعد انفتاحها على السياحة العالمية، وتميزها بين الوجهات الجاذبة للمهتمين بالسياحة البيئية وزيارة المواقع الأثرية والتاريخية.

    وبالأماكن الطبيعية والشواطئ الجميلة، في وقت ذكر فيه أن هانوي عاصمة فيتنام، التي تشتهر بكونها مركزاً ثقافياً وتضم العديد من الأماكن التاريخية، أصبحت الآن ثاني محطة للشركة في هذا البلد بعد تدشين خط مدينة «هو شي منه» في 2012.

    وأكد أن طيران الإمارات تسعى لدعم الاقتصاد في ميانمار، من خلال تسهيل وصول الزوار من كل أنحاء العالم إليها، نظراً للموقع الجغرافي المميز الذي تحتله دبي والإمارات في قلب العالم، وهو ما يجعلها نقطة التقاء بين الشرق والغرب.

    طباعة Email