اتفاق على مشروع تعدين باوليه كيمبرلايت

«سيتيجيت كوموديتيز» و«ستيلار دايموندز» تتعاونان في غينيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت شركة سيتيجيت كوموديتيز تريدينج، ومقرها دبي، توقيع اتفاق مبدئي مع شركة ستيلار دايموندز بي ال سي، المتخصصة في تطوير مناجم الماس في غربي أفريقيا. ويشمل الاتفاق مشروع تعدين باوليه كيمبرلايت في غينيا الذي تقدر موارده بنحو 3 ملايين قيراط ورخصتين للتعدين في غربي ليبيريا، تم منحهما أخيراً لشركة ستيلار دايموندز.

وسوف تحصل سيتييجيت كوموديتيز تريدينج - عن طريق فرعها صافا أفريك، شركة استكشاف وتطوير مناجم الماس المختارة لتطوير وتشغيل موارد الماس في أفريقيا الغربية بالكامل- على مناجم غينيا وليبيريا وفقاً لاتفاقية الشراكة مع ستيلار دايموندز.

قائمة أعمال

وقال توهيب ليولا، مؤسس ورئيس مجلس إدارة سيتيجيت كوموديتيز تريدينج تريدينج: «إن إضافة مناجم غينيا وليبيريا إلى قائمة أعمال سيتيجيت يمنحها ميزة هائلة في دول مجلس التعاون الخليجي؛ لأنه يؤمن لنا ممتلكات إضافية في اثنتين من أغزر الدول إنتاجاً للماس في منطقة غرب أفريقيا. وبالنظر إلى أن مشروع تعدين واحداً بدأ الإنتاج بالفعل، فإن سيتيجيت تعمل لزيادة قائمة مشروعاتها بسرعة من أجل صافا أفريك التابعة لها والعاملة في أفريقيا الغربية لتساعدها على النمو والازدهار».

وباعتبارها شركة لتجارة السلع تتخصص في توريد السلع الأساسية الخام – خاصة الذهب والماس – لمجموعات التصنيع ومبيعات التجزئة في دول مجلس التعاون الخليجي، فإن سيتيجيت كوموديتيز تريدينج المحدودة تتطلع إلى زيادة وتأمين ممتلكاتها في دول غرب أفريقيا المشهورة بإنتاج الماس، وهي غينيا، ليبيريا وسيراليون. اتفاقية الشراكة مع ستيلار دايموندز بي أل سي تمنح سيتيجيت كوموديتيز تريدينج المحدودة ميزة كبيرة من حيث الموارد والإمداد، مما يفيد في النهاية شركاء التصنيع ومبيعات التجزئة الإقليميين للشركة، حيث تستمر رحلتها لتصبح شركة استكشاف، استخراج وتطوير الماس الأولى في الخليج.

مبيعات

وأكملت ستيلار تجربة تعدين 100000 طن في منجم باووليه في يونيو 2016 بلغ إجمالي مبيعاتها ما يوازي مليوناً و228 ألف دولار. ومن المتوقع أن يتم استخراج ومعالجة 50 ألف طن أخرى من الكمبرلايت من أجل تحديد درجة الماس وقيمة القطاع الشرقي بشكل أكثر دقة. الدرجة الحالية تبلغ 1.25+ ممللي من 13.3 قيراطاً، ويعني ذلك أنه قد يؤدي إلى تقديم 6600 قيراط إضافي للبيع. المبيعات السابقة من القطاع الشرقي حققت 156 دولاراً أميركياً للقيراط.

طباعة Email