خفض مستوى الديون 2.5 مليار دولار

نتائج «آيبيك»: وفرة السيولة ترتفع إلى 5.4 مليارات دولار

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت شركة الاستثمارات البترولية الدولية (آيبيك)، أمس، نتائجها للسنة المالية 2015، التي تمكنت خلالها الشركة في خضم عام تزايدت فيه الضغوط على السلع والعملات وأسواق الأسهم من تسجيل صافي ربح بلغ 3,3 مليارات دولار (12.1 مليار درهم)، وذلك قبل احتساب انخفاض القيمة غير النقديّة لعام 2015، الأمر الذي يعكس سجلها الحافل بتوليد الإيرادات النقدية القويّة.

وبلغت السيولة النقدية من العمليات 3,9 مليارات دولار، بما يمثل زيادة طفيفة عن العام الذي سبقه.

وبالرغم من تسجيل «آيبيك» خسارة بقيمة 2,7 مليار دولار، ولكن هذه الخسارة تعزى إلى الاختلالات وانخفاض القيمة، كما تعكس في الوقت نفسه منهج التقييم الرشيد الذي تعتمده الشركة لضمان تقييم الأصول بما يتناسب مع السوق.

وقد وصلت قيمة أصول المجموعة إلى 58 مليار دولار بانخفاض من 66 مليار دولار، وجاء ذلك نتيجة عاملين أساسيين: استبعاد مشروع خط أنابيب أبوظبي للنفط الخام (أدكوب)، وانخفاضات القيمة المذكورة آنفاً.

ورغم انخفاض مستويات الأصول، تمثلت نقاط القوة الأساسية لعمليات الشركة في قدرتها على خفض مستوى الديون بواقع 2,5 مليار دولار، لتتراجع من 29.9 مليار دولار إلى 27 مليار دولار.

كما تميزت السيولة النقدية للشركة مع نهاية العام بوفرتها وبلغت 5.4 مليارات دولار مع تسجيلها ارتفاعاً طفيفاً عن العام السابق. ورغم تأثره بمضامين الاقتصاد الكلي خلال عام 2015، بقي معدل الإقراض للشركة على حاله، ولكن مع تسجيل تراجع طفيف إلى 63% من مستوى 60% المسجل في العام السابق.

وتعليقاً على الأداء المالي للمجموعة، صرح معالي سهيل محمد فرج المزروعي، وزير الطاقة، العضو المنتدب لـ«آيبيك»: تحافظ آيبيك على مكانتها القوية بفضل تنوّع محفظة استثماراتها التي تشمل مختلف مراحل سلسلة القيمة الهيدروكربونية، بالإضافة إلى إدارتها المالية الصارمة التي انتهجتها على خلفية المناخ السائد في القطاع حالياً.

فقد شهد قطاع النفط والغاز خلال العام الماضي تحديات عديدة على مستوى العالم، فكان لتراجع أسعار السلع تأثير واضح على عمليات قطاع النفط والغاز في مختلف أنحاء العالم.

طباعة Email