تسليم 4800 طائرة مروحية «2016 - 2020»

Ⅶ زخم النمو في المنطقة يعزز الطلب على الطائرات الجديدة | البيان

في ظل بيئة من النمو البطيء للاقتصاد العالمي، وزيادة التقلبات في الأسواق ذات الصلة بقطاع الغاز والنفط، يتحرك قطاع الطائرات المروحية وفق توقعات حذرة بخصوص المشتريات الجديدة قريبة الأجل وفي دراستها السنوية الـ 18 لتوقعات شراء الطائرات المروحية المدنية العاملة بالمحركات التوربينية، تشير توقعات «هانيويل»، إلى تسليم من 4300 إلى 4800 طائرة مروحية للاستخدام المدني بين 2016 و2020، بانخفاض 400 طائرة قياساً بالتوقعات الخمسية لعام 2015.

وفي دراستها السنوية الـ 18 لتوقعات شراء الطائرات المروحية المدنية العاملة بالمحركات التوربينية تشير توقعات «هانيويل»، إلى تسليم من 4300 إلى 4800 طائرة مروحية للاستخدام المدني بين 2016 و2020 بانخفاض 400 طائرة قياساً بالتوقعات الخمسية لعام 2015.

وقال كاري سميث رئيس قسم الدفاع والفضاء لدى «هانيويل»: «يدفع الوضع الاقتصادي العالمي الحالي مديري أساطيل الطائرات لتقييم مشتريات الطائرات المروحية الجديدة بدقة كبيرة ولهذا السبب نحن نشهد المزيد من التوقعات الحذرة لخطط الشراء الخمسية مقارنةً مع السنوات السابقة. وحتى في بيئة نمو أبطأ تتميز «هانيويل» بمكانة مرموقة تخولها مساعدة مشغلي الطائرات في المحافظة على دوام أساطيلهم لفترة أطول مع خدمات ترقيات ما بعد البيع والصيانة».

خطط الشراء

وأظهرت الدراسة الاستطلاعية استقراراً في معدلات خطط الشراء الجديدة، ولكن مع إقدام مشغلي الطائرات على إجراء عدد إجمالي أقل من عمليات شراء النماذج الجديدة خلال 5 سنوات الأمر الذي أدى إلى بروز توقعات شراء أكثر حذراً على المدى القريب.

وانخفضت معدّلات استخدام أسطول الطائرات المروحية بشكلٍ عام 2016 مقارنةً بالعام الماضي وتشير التوقعات إلى تحسن طفيف في معدّل الاستخدام خلال الـ 12 شهراً المقبلة.

وأشارت الدراسة إلى انخفاض استخدام أساطيل الطائرات المروحية بصورة عامة قياساً بالعام الماضي.

وفيما يتعلق بنظرتها العامة على المناطق أوضحت «هانيويل» أنه في أميركا اللاتينية تظهر نتائج 2016 حركة قوية لاستبدال أساطيل الطائرات وتوقعات نمو كبيرة بنسبة أعلى بكثير من المتوسط العالمي، وبزيادة 8 % عن العام الماضي.

واحتلت أميركا اللاتينية المرتبة الأولى عالمياً في معدّلات خطط شراء الطائرات الجديدة بالرغم من الركود في البرازيل.

ومن حيث الطلب الإقليمي المتوقع على الطائرات المروحية الجديدة، حققت أميركا اللاتينية ثاني أعلى نسبة طلب بين المناطق، خلف منطقة أميركا الشمالية.

وفي الشرق الأوسط وأفريقيا أشار الاستطلاع إلى أن المنطقة تمتلك ثاني أعلى معدّل في الشراء الجديد بين المناطق، مع خضوع ما يصل إلى 30% من أساطيل المشاركين بالدراسة للاستبدال أو إضافة طائرات مروحية جديدة.

وتستهدف أكثر من 60 % من خطط شراء الطائرات المروحية الجديدة نماذج الطائرات المتوسطة والمتوسطة ذات المحركين.

أما في دول البريك (البرازيل، روسيا، الهند والصين) فيستمر الطلب في المنطقة في التراوح بين المد والجزر.

طلب

تراجعت توقعات الشراء في المنطقة في أميركا الشمالية بواقع نقطتين مئويتين في دراسة هذا العام، إلا أنها لا تزال توفر قاعدة طلب قوية على الطائرات الخفيفة ذات المحرك الواحد والمتوسطة أو المتوسطة ذات المحركين.

ومن الجدير بالذكر، أنه لم تتلق أي نماذج صينية الصنع اهتماماً يذكر في الشراء ضمن الدراسة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات