شهرتها كوجهة آمنة رسخت شعبيتها خليجياً وعربياً

" لاكجري ديلي": اقتصاد دبي لا يعتمد على النفط

قال تقرير نشره موقع لاكجري ديلي المتخصص في التسويق الفاخر ومقره نيويورك، إن دبي لا تعتمد على صناعة النفط اقتصادياً كما هو حال العديد من دول المنطقة، التي تأثرت بتداعياته الاقتصادية .

واضاف التقرير ان هذا التراجع في اسعار النفط ادى إلى ارتفاع بلغ 8% في متوسط قيم الصفقات العقارية في 2015 مقارنة بعام 2014.

وتصدر الهنود، والبريطانيون، والباكستانيون حشود المشترين مشيرا الى ان انخفاض اسعار الفيلات ومبيعاتها، وجه البيع والتركيز على الوحدات الأصغر، والأكثر مردوداً مما أدى إلى ازدهارها، في وقت شهدت فيه المناطق الفخمة نقصاً في المعروض.

وجهة آمنة

وشدد التقرير على القول إن شهرة دبي كوجهة آمنة في وسط بحر جيوسياسي متلاطم، رسخت شعبيتها في الوسطين الخليجي والعربي. وبلغ متوسط الصفقات من المشترين الخليجيين بين 3-4 ملايين درهم، أو 815 ألفا إلى 1.1 مليون دولار، مما يشي باتجاه صحي يرجح بأنه أكثر ميلا إلى شراء منزل ثان من كونه استثماراً.

واوضح ان التوقعات الاقتصادية المتفائلة حفزت المستثمرين على الإقدام على الشراء، موفرة نوعاً من الاستقرار ، الذي قد يؤدي إلى عودة انتعاشية مبكرة للسوق.

وكانت موازنة دبي 2016، قد تضمنت بنودا لزيادة الإنفاق على البنية التحتية، والتنمية الاجتماعية، فيما اتخذ خلق الوظائف منحى تصاعدياً.

وأشار التقرير إلى أن الزيادة المحتملة في أسعار البترول، والنمو المضطرد في أعداد المستثمرين المترقبين لاقتحام السوق عندما تصل الأسعار إلى القاع، سترفع الأسعار مجدداً إلى الأعلى.

وقال إن السهولة النسبية في الحصول على تأشيرة دخول، والاستقرار الجيو سياسي الذي تنعم به، والتنمية المستمرة ستساعد دبي في الازدهار اقتصادياً على المديين المتوسط والبعيد، مع المحافظة على نمائها وسط عدم يقين اقتصادي على المدى القصير.

تطور دبي

ووفقا لتقرير نشرته ساذبيز انترناشونال ريالتي، حافظت دبي على مكانتها كوجهة ناشئة لأصحاب الثروات في غمرة محافظة العقار على مكانته كأصول رئيسية. ورغم العوامل الاجتماعية والسياسية، والاقتصادية، فإن عدة مدن في إفريقيا والشرق الأوسط بما فيها الامارة ، برزت كأماكن رئيسية للاستثمارات العقارية .

وأشار التقرير إلى أن اقتصادات الشرق الأوسط ما زالت في طور النمو، غير أن شريحة أصحاب الثروات الفائقة مرشحة للزيادة بسرعة كبيرة. ونتيجة لذلك، فإن الشرق الأوسط يبرز كسوق قوية للطيران الخاص، واليخوت.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات