توقع بيع 275 مليون جهاز في العالم العام الجاري

الأجهزة القابلة للارتداء تعزز نمو المدفوعات الإلكترونية

صورة

قال خبراء تقنية إن وتيرة التطوّر الكبير والسريع في التقنيات التي توفرها الأجهزة الذكية تعّزز وتيرة التغيير في قطاع الدفع من النقد إلى الدفع الإلكتروني، وذلك من خلال إتاحة إمكانيات جديدة لجيل الشباب الذين يعتمدون بشكل متنامٍ على الأجهزة المتصلة بشبكة الانترنت لإدارة أموالهم وللتسوق والدفع والقبض.

ومن المتوقّع أن يصل عدد الأجهزة المشغلة لخدمة «إنترنت الأشياء» الى 50 مليار جهاز بحلول العام 2020 وفق مصادر سيسكو، مما يوفّر فرصة هائلة لجعل الدفع الآمن ميزة في أي وسيلة تقريباً.

وأكّد هادي رعد، رئيس قطاع المنتجات الناشئة والإبداع في فيزا، لمنطقة وسط أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا أن الانتشار الكبير للأجهزة الذكية القابلة للارتداء في أسواق الإمارات خصوصاً الساعات الذكية سيسهم إلى حد كبير في عملية تعزيز المدفوعات الإلكترونية بفضل سهولة استخدامها من قبل المستهلك، متوقعاً أن يكون هناك أكثر من 50 مليار جهاز شخصي ذكي موصول بالإنترنت بحلول العام 2020.

وقالت فيزا، مؤخراً أنها ستتيح لمصنّعي الأجهزة الذكية القابلة للارتداء والسيارات، والأجهزة المنزلية، وخدمات النقل العام، والملابس وغالبية الأجهزة المتصلة بشبكة الانترنت تضمين خدمات الدفع الآمنة من فيزا في منتجاتهم، من خلال برنامج فيزا ريدي «الجاهز»، الذي يساعد كذلك نمو أنشطة المؤسسات المالية والتجار من خلال توسعة وقبول الدفع الإلكتروني على المستوى العالمي.

فئات عمرية

وحول احتمال أن ينحصر استخدام الأجهزة القابلة للارتداء للدفع الإلكتروني بفئة عمرية معينة، قال رعد: «نحن نؤمن بأن تكنولوجيا الأجهزة القابلة للارتداء تجذب كل الفئات العمرية. لكن يبدو أن جيل الألفية متحمّس أكثر لهذا التوجّه وفق التقارير الحديثة. نحن نرى إمكانيات في قطاع الدفع من خلال الأجهزة القابلة للارتداء والذي يشهد نمواً في الانتشار..

حيث يعكس كل الفوائد التي تجلبها تكنولوجيا غياب الحاجة لتمرير البطاقة وهي السرعة والملاءمة والبساطة. إن الجوهر الرئيسي للجهاز القابل للارتداء هو اتصاله المادي بالفرد في كل الأوقات، الذي من شأنه إلغاء عملية الملامسة وتحسين عنصر الأمان.

خدمة الدفع التي نتيحها عبر شبكة الانترنت تشيك آوت من فيزا مثلاً، قادرة على تسهيل الدفع من خلال التطبيقات المدمجة على الأجهزة القابلة للارتداء بالنسبة للمستخدمين بنقرة بسيطة تساهم في ضمان سلاسة تجربة الدفع.

البيانات العالمية

وقال طارق صبّاغ مدير مجموعة الاتصالات لدى سامسونج الخليج للإلكترونيات، إن سوق الأجهزة القابلة للارتداء في المنطقة والعالم في ازدياد كبير سنة بعد سنة، مثل تقرير شركة البيانات العالمية (IDC) الذي توقع حينها أن يصل سوق هذه الأجهزة إلى 72 مليون وحدة بحلول العام 2015.

وتوقعت غارتنر للعام 2016 بيع 274.6 مليون قطعة من الأجهزة القابلة للارتداء حول العالم، منها 50.4 مليون ساعة ذكية، و 1.43 مليون وحدة تلبس على الرأس تعرض تقنية الواقع الافتراضي. واستجابة لهذه التوقعات الإيجابية حيال النمو الواسع لسوق الأجهزة القابلة للارتداء ..

والتي تعد الإمارات إحدى أهم هذه الأسواق، فقد قامت سامسونج، أخيراً بطرح أحدث منتجاتها القابلة للارتداء والتي تشمل ساعات Gear S2 والواقع الافتراضي Gear VR.

وأضاف صبّاغ: «لا ينحصر استخدام هذه الأجهزة على فئة عمرية محددة، فالأجهزة القابلة للارتداء تتجاوز مسألة العمر إلى تعدد الاستخدامات بدءاً من الاستخدامات الترفيهية (في الألعاب للفئة العمرية الصغيرة ومشاهدة الفيديوهات للفئة العمرية الكبيرة)، إلى الاستخدامات في مجالات الصناعة والتجارة والسياحة مروراً بالمجالات التعليمية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات