مدينتا «خليفة أ» و«محمد بن زايد» تتصدران البحث عن السكن

خبراء يطالبون بزيادة مشاريع الإسكان المتوسط في أبوظبي

صورة

يشهد السوق العقاري في أبوظبي تغييرات مهمة في تركيبته وتحركاته وذلك استناداً إلى أحدث تقرير لموقع دوبيزل، حيث تصدرت مدينتا خليفة أ ومحمد بن زايد أكثر المناطق والتجمعات السكنية بحثاً عن الإيجار بأكثر من 41 مليون عملية بحث عن عقارات للإيجارات في إمارة أبوظبي خلال العام الماضي.

وأصدر موقع دوبيزل تقريراً أمس حول توجهات السوق العقاري في أبوظبي لعام 2015 خلص فيه إلى أن العقار الأكثر طلباً في أبوظبي هو الاستوديو، حيث شهد طلباً متزايداً في مدينتي خليفة أ ومحمد بن زايد ومنطقتي المرور والمشرف داخل مدينة أبوظبي والغرفة الواحدة في مناطق بوابة شمس أبوظبي والغدير على حدود أبوظبي ودبي، والغرفتان في جزيرة الريم، والثلاث غرف في مناطق الخالدية والنادي السياحي ووسط مدينة أبوظبي.

وأكد خبراء ووسطاء عقاريون لـ«البيان الاقتصادي» أن التقرير يكشف عن تغييرات كبيرة التي يشهدها سوق أبوظبي واحتياجاته الفعلية، مطالبين الشركات العقارية والملاك المواطنين بضرورة التوسع في مشاريعهم العقارية وتنويعها، مع التركيز على الإسكان المتوسط الذي يلبي طلبات غالبية الشرائح المقيمة في أبوظبي.

وأشار التقرير إلى أكثر 10 مجتمعات سكنية بحثاً عن الإيجار في أبوظبي. ويحتل موقع دوبيزل المرتبة السابعة بين أكثر المواقع زيارة في الإمارات بعد موقع تويتر ويزوره حوالي 5 ملايين شخص عدة مرات خلال الشهر الواحد أي ما يعادل تقريباً 50% من سكان الإمارات و60% من مستخدمي الإنترنت في الدولة.

وكشف التقرير عن أن مدينة خليفة أ تصدرت أكثر المجمعات السكنية بحثاً للإيجار في أبوظبي بأكثر من 24 مليون عملية بحث عن عقارات للإيجار، وكان العقار الأكثر شعبية فيها هو الاستوديو، حيث حظي بأكثر من 5 ملايين عملية بحث.

جزيرة الريم

وجاءت جزيرة الريم في المرتبة الثانية بأكثر من 17 مليون عملية بحث، كما كانت الوحدة السكنية من غرفتين وصالة هي العقار الأكثر شعبية، حيث حظيت بأكثر من مليون عملية بحث، أما مدينة محمد بن زايد فجاءت في الترتيب الثالث بأكثر من 17 مليون عملية بحث، وكان العقار الأكثر شعبية وطلباً فيها هو الاستوديو، حيث حظي بأكثر من مليوني عملية بحث.

واحتلت منطقة النادي السياحي الترتيب الرابع في المناطق الأكثر بحثاً للإيجار في أبوظبي، حيث حظت بأكثر من 8 ملايين عملية بحث، وكان العقار الأكثر شعبية فيها هو الوحدة السكنية ثلاث غرف وصالة وحظيت بأكثر من مليون عملية بحث.

وجاءت منطقة المرور في الترتيب الخامس، حيث حصلت على أكثر من 8 ملايين عملية بحث وأن العقار الأكثر شعبية لديها كان الاستوديو، حيث حظي بأكثر من مليون عملية بحث، تلتها منطقة السوق المركزي (وسط المدينة)، حيث حصلت على أكثر من 8 ملايين عملية بحث، وأن العقار الأكثر شعبية فيها هو الوحدة السكنية 3 غرف وصالة وحظت بأكثر من مليون عملية بحث.

واحتلت منطقة الخالدية الترتيب السابع بأكثر من 8 ملايين عملية بحث وكان العقار الأكثر شعبية هو الوحدة السكنية ثلاث غرف وصالة وحظت بأكثر من مليون عملية بحث، تلتها منطقة الغدير الواقعة على حدود أبوظبي ودبي في الترتيب الثامن وحصلت على أكثر من 7 ملايين عملية بحث والعقار الأكثر شعبية فيها هو غرفة وصالة وحظي بأكثر من 714 ألف عملية بحث. وجاءت المشرف في الترتيب التاسع بأكثر من 5 ملايين عملية بحث وأن نوع العقار الأكثر شعبية وطلباً هو الأستوديو وحظي بأكثر من مليون عملية بحث، أما منطقة بوابة شمس أبوظبي في جزيرة الريم فجاءت في الترتيب العاشر بأكثر من 5 ملايين عملية بحث وأن العقار الأكثر شعبية وطلباً شقة غرفة وصالة وحظت على أكثر من مليون عملية بحث.

وقال نادر حسن الرئيس التنفيذي لشركة سكاي لاين للوساطة العقارية في أبوظبي، إن هناك هجرة عكسية من سكان مدينة أبوظبي إلى المناطق الجديدة بسبب ارتفاع إيجارات المدينة، مشيراً إلى أن مدينتي خليفة أ ومحمد بن زايد هما الأكثر طلباً حالياً من بين مناطق الضواحي، حيث تتواجد فيهما مجمعات سكنية كبيرة وفيلات مقسمة كثيرة.

وأوضح أن سكان خليفة أ ومحمد بن زايد ينقسمون إلى فئتين أولاهما فئة العمالة محدودة الدخل والتي تبحث عن سكن بأقل الأسعار ولذلك تجد طلبها في الفيلات الكبيرة التي يتم تقسيمها إلى استوديوهات بقيمة إيجارية تتراوح بين 30 - 40 ألف درهم أو غرفة وصالة بقيمة 45 - 55 ألف درهم وغالبية سكان هذه الفئة من الشباب الأعزب، أما الفئة الثانية فهي المواطنون والمقيمون أصحاب الدخول العالية وغالبيتهم يحصلون على مخصصات سكنية من جهات عملهم، ويفضل هؤلاء المقيمون السكن في فيلات خليفة أ ومحمد بن زايد خاصة مع تراجع قيمة إيجاراتها إلى 160 -190 ألف درهم وذلك بدلاً من السكن في شقة داخل أبوظبي بهذه القيمة نفسها.

مدارس

وأكد أن الإقبال على السكن خارج مدينة أبوظبي يتزايد بشكل كبير خاصة بعد أن تم نقل غالبية المدارس من مدينة أبوظبي إلى الضواحي إضافة إلى أن مناطق محمد بن زايد وخليفة أ ومصفح تضم حالياً عشرات المدارس العالمية والمستشفيات المتميزة والمراكز التجارية الضخمة مثل دلما مول وغيره، كما أنها لا تبعد عن أماكن الترفيه خاصة جزيرة ياس إلا دقائق معدودة فضلاً عن أنها لا تبعد عن أبوظبي بأكثر من ثلث ساعة بالسيارة. وشدد على ضرورة طرح الشركات العقارية مشاريع عقارية جديدة في الأماكن الخارجية لأبوظبي لتلبية الطلب المتزايد للسكن فيها.

من جانبه، أكد وائل الطويل لشركة تلال للاستثمار العقاري، أن الوضع الراهن بالسوق العقاري لا يستلزم إجراء تغييرات جذرية في التوجهات المستقبلية للسوق، لافتاً إلى أن الإقبال الكبير على السكن في مدينة خليفة أ على سبيل المثال قد يكون حالة عارضة وليست دائمة خاصة وأن غالبية الطلب فيها من العزاب للسكن في استوديو، ونوه بأن غالبية مساكن مدينة خليفة أ فيلات مقسمة إلى استوديوهات وغرفة وصالة لتلبية الطلب الكبير للعمالة التي تعمل في مشروع تطوير مطار أبوظبي وعددها لا يقل عن 30 ألف عامل أو مشاريع مدينة مصدر، وبلا شك فإن أعداد هذه العمالة ستنخفض بشكل كبير بعد انتهاء المشاريع التطويرية في المناطق المحيطة بمدينة خليفة أ ومحمد بن زايد.

وأشار إلى أن السياسة الإسكانية والعمرانية لأبوظبي تقوم على تخصيص 60% من المباني الجديدة للاستوديو وغرفة وصالة و30% للوحدة ثلاث وأربع غرف و10% للوحدات أكثر من أربع غرف. وهذه السياسة جيدة ولسنا بحاجة إلي تغييرها ولكن المطلوب هو التوسع في المشاريع السكنية الجديدة خارج مدينة أبوظبي على أن تمثل هذه المشاريع مناطق سكنية متكاملة والمهم أن يكون السكن عالي الكفاءة وبأسعار في متناول السكان.

وشدد على أن رؤية أبوظبي 2030 تؤكد ضرورة إخراج الكثافة السكانية الكبيرة من مدينة أبوظبي إلى خارجها والعمل على تخصيص مدينة أبوظبي للأسر والعوائل والحكومة تنفذ هذه الخطة بحكمة كبيرة.

مجمعات

وقال عبد الرحمن الشيباني رئيس مجلس إدارة شركة منابع العقارية، إن غالبية المستثمرين المواطنين يتجهون حالياً لبناء مجمعات سكنية تتضمن استوديو وغرفة وصالة، مؤكداً أن هذه المجمعات لن تكفي والمطلوب أن تخصص أو تبني حكومة أبوظبي منطقة سكنية كبيرة مخصصة للسكن المتوسط لأن الإقبال على هذا النوع من السكن كبير جداً في أبوظبي سواء خلال الأعوام الماضية أو المقبلة.

تقارب

أصبحت الإيجارات في مدينتي «محمد بن زايد» أو «خليفة أ» مقاربة لمدينة أبوظبي، حيث إن قيمة إيجار الشقة غرفتين وصالة في «محمد بن زايد» حالياً 80 ألف درهم، وفي مدينة أبوظبي 85 ألف درهم وترتفع إلى نحو 120 ألف درهم في جزيرة الريم.

وكان من المفترض تراجع الإيجارات إلا أنها لم تتراجع حالياً بل ظلت مستقرة على قيمتها خلال العام الماضي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات