مؤسسات الأعمال تستهدف خفض تأثيرات النفط

■ أيمن البياع

أكدت شركة «اس تي ام اي» لحلول المعلومات والأنظمة المتكاملة ومقرها دبي أن مؤسسات الأعمال بمختلف القطاعات باتت أقل ارتباطاً بتأثيرات أسعار النفط، مشيرة في هذا الإطار إلى تركيز الخطط الحكومية في الإمارات على زيادة مساهمة القطاع غير النفطي في الناتج المحلي ليصل إلى 80 ٪ خلال السنوات القادمة. وبلغت مساهمة القطاع غير النفطي في الإمارات حوالي 70 ٪ خلال عام 2015، في الوقت الذي يتوقع فيه صندوق النقد الدولي أن يحقق القطاع غير النفطي نموا بنسبة 4.4 ٪ في العام نفسه.

وقال ايمن البياع الرئيس التنفيذي لشركة «اس تي ام اي» إن التذبذب في أسعار النفط أدى إلى إعادة بعض الشركات تنظيم وترتيب ميزانياتها، حتى ذات الميزانيات الصغيرة منها، مشيرا إلى أن الطلب على منتجات وخدمات الانظمة المتكاملة تحول إلى اتجاهات جديدة مثل المحاكاة الافتراضية والحوسبة السحابية مع التركيز على تقنيات الكفاءة والفعالية من حيث التكلفة.

خدمات سحابية

وقال محمد عمرو، مدير مكتب إدارة مشاريع تقنية المعلومات في «اس تي ام اي» إن الانتقال إلى الخدمات السحابية، ومن استضافة تكنولوجيا المعلومات الكاملة إلى الاستعانة بمصادر خارجية والانتقال من محطات العمل إلى الإنعاش التكنولوجي، ليست سوى أمثلة قليلة على هيمنة النظام السحابي في عهد جديد من عالم الحوسبة.

وأوضح أن هناك علاقات استراتيجية طويلة الأمد بيننا وبين شركات التكنولوجيا الكبرى، تمكننا من التنبؤ باتجاهات التكنولوجيا في المنطقة وبالتالي تخصيص موارد كافية و تحضير فرق عملنا في وقت مبكر لتكون لنا الاسبقية في القطاع.

قدرات تنافسية

وقال إننا نقوم بتعزيز فعالية قدرتنا التنافسية من خلال الحفاظ على البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات للشركات التي تعمل في إدارة الاتصالات و تخزين واسترجاع المعلومات على جميع المستويات. وبدون هذه البيئة، فإن النظم المتكاملة تفشل في مواجهة تحديات العملاء الاستراتيجية و سوف تفقد قدرتها على المنافسة.

وعلى الرغم من الضغوط الإضافية التي تفرضها الميزانيات الصغيرة، تميل بعض المنظمات إلى أن يقودها المال لتبحث عن حلول فعالة من حيث التكلفة، خفض التكاليف في حلول الانظمة المتكاملة ليس حلا. فبدلا من ذلك، يعتبر التركيز على التدريب و بناء الفطنة التقنية في ركوب موجة ممارسات تكنولوجيا المعلومات المبتكرة هو الوصفة الجديدة للبقاء والازدهار في قطاع الأنظمة المتكاملة المزدهر باستمرار.

طباعة Email