طاقة

«أدنوك» تخفض معدلات تشغيل مصفاة الرويس

ت + ت - الحجم الطبيعي

قالت مصادر في قطاع النفط أمس إن شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) خفضت معدلات تشغيل مصفاة الرويس التي انتهت من توسعتها حديثا بنحو 50 % بعد أن واجهت وحدة جديدة مشاكل عند بدء التشغيل. وقال مصدر إن أدنوك أغلقت وحدة التكسير الحفزي للمخلفات السائلة بطاقة 127 ألف برميل يوميا بعد ثلاثة أيام فقط من تشغيلها بسبب مشاكل فنية. وتهدف التوسعة لزيادة طاقة المصفاة لأكثر من مثليها من 415 ألف برميل يوميا.

وجرى رفع طاقة التشغيل لنحو 90 % من الطاقة القصوى بعد تشغيل الوحدة الجديدة ولكن أدنوك عادت وخفضتها إلى 50% بعد إغلاق الوحدة. وقال المصدر إنه من المتوقع إعادة تشغيل الوحدة في أواخر الشهر الجاري. وقال تجار إن مواجهة الوحدات مشاكل عند بدء التشغيل أمر شائع.

وحين يستقر إنتاج البنزين من الوحدة الجديدة لن تعود أدنوك بحاجة للاستيراد من الخارج بل قد يتوافر للإمارات فائض للتصدير بحسب ما ذكرته المصادر. وأوضحت المصادر أن أدنوك بدأت تشغيل وحدة التكسير المائي في المصفاة بعد توسعتها في أواخر أبريل. وقالت إن وحدة التكسير المائي ووحدات تكرير الخام فضلا عن ثلاث وحدات لمعالجة المياه تعمل بشكل طبيعي. ووحدتا التكسير الحفزي والتكسير المائي وحدتان فرعيتان تنتجان منتجات مثل البنزين ووقود الطائرات ووقود الديزل.

طباعة Email