رحب باستضافة «مؤسسة جائزة هالت» الأكبر من نوعها عالمياً

حمدان بن محمد: دبي تدعم رواد الأعمال الشباب

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي أن الإمارة مستمرة في دعم وتشجيع رواد الأعمال الشباب معربا عن ترحيبه ودعمه لاستضافة «مؤسسة جائزة هالت» لبرنامج الماستر في ريادة المشاريع أكبر منصة لرواد الأعمال الشباب في العالم، والتي أعلن الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون عن إطلاقها على هامش انعقاد مبادرة كلينتون العالمية.

وقال سمو الشيخ حمدان بن محمد: «ندعم هذا البرنامج ونشجعه لأنه يمثل نموذجاً للأفكار المبتكرة التي تساعد على تمكين الشباب وتزويدهم بالعلوم والمهارات والتدريب وتسليحهم بالمعرفة لبناء وإدارة المشاريع المستدامة لصناعة المستقبل. ويسرنا أن نعلن دعمنا للبرنامج وترحيبنا بإطلاقه واستضافته بدبي في دولة الإمارات العربية المتحدة».

وأضاف سموه: «نحن فخورون بهذا البرنامج وما يقدمه من دعم لتطوير مهارات رواد الأعمال الطموحين من الشباب ليكونوا قادة المستقبل في كافة الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية. دبي مستمرة في دعم وتشجيع رواد الأعمال الشباب، وتمكينهم من بلورة أفكارهم وتطوير مهاراتهم القيادية وتعزيز ثقافة ريادة الأعمال لديهم».

وتتيح هذه المبادرة الفرصة لرواد الأعمال من كافة الدول العربية للالتحاق بالبرنامج المكثف لمدة عام كامل للتزود بالمهارات والخبرات الضرورية لإدارة المشاريع والأعمال والحصول على شهادة الماستر المعتمدة. وسيتم اختيار مجموعة من أبرز المرشحين من المنطقة للانضمام إلى البرنامج من أجل التركيز على واحد من أربعة مسارات رئيسة بالاعتماد على المناهج التعليمية القائمة على المشاركة الفعالة والجوانب التطبيقية. وستشرف نخبة من المدرسين والأخصائيين العالميين على عملية توجيه المشاركين في البرنامج على مدى 12 شهراً في مجال توليد الأفكار والابتكار في التسويق.

في ذات السياق، قال الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون، «لا تقتصر جائزة هالت على مجرد تقديم الأفكار الجديدة والحلول المناسبة، بل إنها تقدم رؤية متكاملة لعالمنا في القرن الـ21».

وأضاف إن هذا البرنامج المبتكر الذي يمتد لعام كامل يمثل إضافة قيمة لمسابقة جائزة هالت السنوية بقيمة مليون دولار أميركي، ويقدم منظوراً رائداً لمعالجة القضايا الاجتماعية الأكثر إلحاحاً في العالم من خلال الابتكار في توظيف المشاركة الاجتماعية الفعالّة.

لقراءة أخبار أخرى

طباعة Email