«مانز» ترفع كفاءة وحدات الرقاقات الشمسية لتعزيز أهداف الإمارات في الطاقة المتجددة

ت + ت - الحجم الطبيعي

نجحت شركة «مانز ايه جي» في رفع مستوى كفاءة وحدات الرقاقات الشمسية، لتعزز بذلك الخيارات أمام الإمارات لتحقيق أهدافها في مجال الطاقة الشمسية. وتمكن مركز أبحاث الطاقة الشمسية والهيدروجين في بادن- ورتميمبرغ، الشريك الحصري لشركة «مانز»، من إثبات تفوقه بالمقارنة مع خلايا السيليكون البلورية مخبرياً، مع رقم عالمي في الكفاءة الإجمالية بنسبة 21.7% في تركيبة الخلية. ويعتبر هذا الرقم في الكفاءة أفضل ما حققته الشركة المصنعة للأجهزة عالية التقنية، منذ أن أنتجت الوحدات بواسطة خط الإنتاج المبتكر لتقنية الرقاقات الشمسية في مصنعها في «شوابيش هول» للإنتاج التجاري.

وقد تم تحقيق هذه الزيادة الكبيرة في الأداء اعتماداً على مادة أشباه الموصلات في الرقائق الشمسية، التي تستخدمها «مانز» على الطبقة السفلية للزجاج ضمن العملية التي تسمى التبخر المشترك. وهنالك ابتكار تكنولوجي جديد، وهو عبارة تصميم وحدات لزيادة فعالية سطح الوحدة، إضافة إلى أن مهندسي «مانز» تمكنوا من تخفيض الفاقد في الضوء بشكل كبير.

قال محمد العماوي نائب رئيس «مانز» للمبيعات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا «أعلنت الإمارات بداية هذا العام عن تعديل أهداف الطاقة المتجددة للأعوام 2020 و2030، ويسرنا أن نقدم مستوى متطور من الكفاءة الذي يصاحبه تكاليف الإنتاج المنخفضة. ويتبع هذا المستوى من الكفاءة، فإن وحدات الرقائق الشمسية، التي تلائم الظروف الجوية للمنطقة، أصبحت الآن في موقع أقوى للمساهمة في تحقيق أهداف الإمارات العربية المتحدة في مجال الطاقة الشمسية».

طباعة Email