دبي والصين .. شراكة متنامية

ت + ت - الحجم الطبيعي

لمشاهدة الجرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

تنظم إمارة دبي « أسبوع دبي » في الصين خلال الفترة من 8 إلى 15 مايو 2015 في العاصمة الصينية بكين، وذلك بهدف استعراض الفرص التي تتيحها الإمارة للصين والاحتفاء بالعلاقات الراسخة والوطيدة بين الطرفين. وقد تفوق حجم التبادل التجاري لدبي مع الصين في عام 2014 على مثيله مع الهند لتمسي الصين بذلك الشريك التجاري الأول لدبي.

 أسبوع دبي في بكين يحكي قصة تحول دانة الدنيا

يسلّط حدث أسبوع دبي في الصين الضوء على عملية التحوّل المذهلة التي مرّت بها دبي من قرية متواضعة على جانبي الخور يعتمد سكانها في معيشتهم على صيد السمك، إلى مدينة عالمية تحفل بالفرص الواعدة، وذلك في غضون 40 عاماً فقط.

وسيقام معرض أسبوع دبي في الصين بالتعاون مع جمعية الصين الشعبية للصداقة مع الدول الأجنبية في قاعة «ذا أورينغ» في سانليتون فيليغ، وهي حي تجاري حافل بالنشاط والحيوية يقع في قلب العاصمة بكين، حيث سيوفر للمسؤولين الحكوميين في الصين، ورواد الأعمال، والخبراء في الإعلام والمستهلكين تجربة شاملة عن دبي، سيتمكنون خلالها من تكوين فكرة كاملة عن روح الريادة والابتكار التي تتميز بها دبي، إلى جانب استعراض الفرص غير المسبوقة التي تتيحها الإمارة أمام الاستثمارات الصينية في قطاعات الأعمال والسياحة والثقافة وأسلوب الحياة العصرية.

وتمثّل الإمارات على حد قول معالي ريم الهاشمي وزيرة دولة، والعضو المنتدب للجنة التحضيرية العليا لمعرض إكسبو الدولي 2020 بدبي، والرئيس الفخري لشركة فالكون وشركاؤها، بوابة للفرص والمشاريع الواعدة المتاحة أمام الصين على امتداد الشرق الأوسط وأفريقيا وأوروبا وما جاوزها. وأعربت معاليها عن أملها في أن يوفّر الحدث منصة مثالية للتحاور حول الفرص الجديدة وتعزيز التفاهم المشترك، وتحقيق التبادل الثقافي والاقتصادي، وترسيخ العلاقات الوثيقة التي تجمع البلدين. وسيسهم المعرض في تعميق التفاهم والصداقة المتبادلة بين شعوب البلدين.

 54.8 مليار دولار تجارة الإمارات مع الصين 2014

تواصل العلاقات بين الصين والإمارات نموها وازدهارها، وفي العام الماضي أصبحت الصين أكبر شريك تجاري لدبي في المنطقة، وترتبط الإمارات والصين بعلاقات تجارية وطيدة، وفي عام 2014 سجل إجمالي التبادل التجاري بينهما ما قيمته 54.8 مليار دولار بنمو 18.5 % مقارنة بعام 2013. ويتعزز التكامل والتواصل بين البلدين اقتصاديا بشكل مطرد، ويتعمق التعاون بينهما في مجالات الطاقة والمالية والملاحة والانشاء وغيرها من القطاعات الأخرى.

وهناك 4200 شركة صينية تنشط في أسواق الإمارات، فيما يعتبر سوق التنين «دراغون مارت» أكبر مركز تجاري صيني خارج البلاد ويضم نحو 3 آلاف متجر ويزوره نحو 65 ألف زائر يوميا من الإمارات والعالم.

وسيلعب مشروع «مدينة التنين» بمساحته الإجمالية التي ستصل 11 مليون قدم مربعة والذي كشفت عنه شركة نخيل أخيراً، دوراً رئيسياً في مواصلة تعزيز الروابط التجارية الثنائية.

ويخضع «دراغون مارت لتوسعة جديدة عملاقة للتجزئة والسكن والترفيه تبلغ مساحتها 6.5 ملايين قدم مربعة. وتشمل 2.2 مليون قدم مربعة للتجزئة وتقريباً 1.3 مليون قدم مربعة من المساحة القابلة للتأجير، وبرجين سكنيين يضمان 1120 وحدة سكنية.

وتضاف التوسعة الجديدة إلى التوسعة الحالية للسوق التي تبلغ مساحتها 2.95 مليون قدم مربعة وتضم مولا وموقفا للسيارات وفندقا. وستمتد «مدينة التنين» في نهاية المطاف لتغطي مساحة 11 مليون قدم مربعة.

طباعة Email