تقرير

«بوز آلن هاملتون»: تقنيات البيانات الكبيرة تعزز إنتاج النفط إقليمياً 8 %

ت + ت - الحجم الطبيعي

حثت شركة بوز آلن هاملتون شركات النفط والغاز في الشرق الأوسط إلى استغلال الميزة التنافسية التي تتمتع بها تقنيات البيانات الكبيرة لإنشاء وتعزيز الكفاءة التشغيلية، وزيادة إنتاج آبار النفط لما يصل إلى 8%. وقد دعا التقرير الذي صدر مؤخراً عن بوز ألن هاملتون في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، شركات النفط والغاز في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، إلى وضع استراتيجيات أكثر تطوراً للبيانات بهدف الحد من تبعات انخفاض أسعار النفط على المدى الطويل.

وأشار التقرير الذي حمل عنوان «تأمين وتمكين بيانات تشغيل حقول النفط»، إلى أن التطور السريع في العمليات نجح حتى الآن في دعم استخراج البيانات الموثوقة والمعقدة وإن كان هذا الدعم مكلفاً، ولكن مع توقع أن تبقى أسعار النفط منخفضة على المدى المنظور، فإن رصد وتحليل البيانات الكبيرة سيقدم فوائد ملموسة لسلسلة القيمة التشغيلية بالكامل. واستشهد التقرير بمشروع آي فيلد لشركة «شيفرون» كنموذجٍ ناجحٍ لحقول النفط المستندة إلى البيانات. وهذا المشروع من المزمع أن يوفر للشركة ما يزيد على مليار دولار سنوياً.

وتوصلت نتائج التقرير إلى أن هذا النوع من البيانات المتطورة، من شأنه أن يسد فجوة العجز في توفر المهارات الكافية التي تلوح في الأفق وذلك عبر أتمتة العمليات والتطبيع الاجتماعي للمعرفة المؤسسية من خلال أنظمة الإدارة. وأشار التقرير إلى نتائج دراسة تفيد بأن 75% من شركات النفط العالمية ترى أن أهم العوائق التي تواجهها في تطوير مشروعاتها ناجمة عن تحديات التوظيف.

طباعة Email