26 شركة بمعرض الاستثمار العقاري المصري في أبوظبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

انطلقت مساء أمس الأول فعاليات معرض الأهرام العقاري المصري في فندق شيراتون الكورنيش في أبوظبي، بمشاركة 26 شركة عقارية مصرية. وأكد إيهاب حمودة، السفير المصري لدي الدولة، في تصريحات خلال الافتتاح، أن السوق العقاري المصري أصبح سوقاً واعداً، خاصة في ظل الوضع المستقر الذي تشهده البلاد حالياً.

وأشار إلى وجود إقبال غير مسبوق من المستثمرين العرب، وخاصة من الإمارات على السوق العقار المصري، خاصة في أعقاب مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي الذي شهد الكثير من الاتفاقيات بين مستثمرين مصريين وإماراتيين. كما أشاد السفير المصري بحسن تنظيم الدورة الحالية للمعرض، متوقعاً إقبالاً كبيراً من أبناء الجالية المصرية والإماراتيين على المعرض.

وتستمر فعاليات المعرض أربعة أيام، ويختتم أعماله مساء غد السبت. ويحظى المعرض برعاية بنك أبوظبي الوطني، وتشارك فيه كبرى شركات التطوير العقاري، وأبرزها شركات معمار المرشدي وأبراج مصر وتبارك القابضة، وتعرض الشركات وحدات سكنية وفيلات وشاليهات في غالبية مناطق الجمهورية بخصومات تراوح من 5- 10% خلال أيام المعرض.

استقرار

وأوضح محمد سلطان تنفيذ مبيعات في مجموعة معمار المرشدي أن أسعار العقارات في مصر، وخاصة المدن الجديدة، تشهد تزايداً ملحوظاً منذ بداية العام، بنسب وصلت إلى أكثر من 20%، مشيراً إلى أن حالة الاستقرار التي تعيشها مصر، وخاصة بعد مؤتمر شرم الشيخ، أدت إلى تزايد الاستثمارات العقارية، وخاصة من المصريين المقيمين في الخارج. وأشار إلى أن مجموعته تعرض مشروعها دجلة بالمز في مدينة السادس من أكتوبر.

انخفاض الجنيه

وأوضح باسم سمير، تنفيذي مبيعات في شركة إي سي غروب، أن تراجع قيمة الجنيه المصري أمام الدولار دفع الكثير من المصريين، خاصة المقيمين في الخارج، إلى ضخ مدخراتهم في القطاع العقاري باعتباره القطاع الآمن، وذلك عبر شراء وبناء الوحدات السكنية والفيلات، تمهيداً لبيعها مستقبلاً مع عودة الاستقرار إلى الدولة.

وأوضح أن أسعار المتر نصف التشطيب في المدن الجديدة شهدت ارتفاعاً كبيراً خلال الفترة الماضية، منوهاً بأن هذا السعر في فيلات القاهرة الجديدة يصل حالياً إلى 8 آلاف جنيه و12 ألف جنيه للتشطيب الكامل، ويراوح السعر في الوحدات السكنية في القاهرة الجديدة وأكتوبر بين 3500 - 6000 جنيه لنصف التشطيب ونحو 8 آلاف جنيه للتشطيب الكامل، ومن المتوقع أن ترتفع هذه الأسعار بنهاية العام الجاري بنسبة لا تقل عن 10% بسبب تزايد الاستثمارات المصرية والخليجية على القطاع العقاري.

وأشار أحمد زكريا، مسؤول مبيعات شركة ابن سينا، أن شركته تطرح مشروعاً سكنياً ضخماً خلف مركز مول العرب في أكتوبر على مساحة 88 فداناً، ويتكون من وحدات تراوح مساحتها بين 100 - 150 متراً.

وأشار إلى أن الإقبال على مشروع الشركة وغيرها من مشاريع الشركات في المعرض كبير، موضحاً أن حالة الاستقرار التي تشهدها مصر حالياً ستشجع المصريين أكثر على ضخ مدخراتهم في القطاع العقاري، خاصة مع تراجع المعرض من الوحدات السكنية الحكومية، إضافة إلى تزايد الطلب بشكل كبير، خاصة في المناطق العمرانية الجديدة.

ارتفاع

واتفق مسؤولو المبيعات في الشركات المشاركة بالمعرض على أن أسعار العقارات في مصر تشهد منذ عدة أشهر تزايداً في الأسعار بنسب تراوح بين 10-30% حسب المناطق، مؤكدين أن الطلب يتزايد بشكل كبير على المدن والمناطق العمرانية الجديدة، خاصة القاهرة الجديدة وأكتوبر.

طباعة Email