"اتصالات" راع لقمة رواد التواصل الاجتماعي العرب

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت اللجنة المنظمة لقمة رواد التواصل الاجتماعي العرب عن تسمية مؤسسة الإمارات للاتصالات "اتصالات" كأحد رعاة القمة، الحدث الأكبر من نوعه للمؤثرين على قنوات التواصل الاجتماعي، والمزمع عقده في دبي يومي 17-18 مارس 2015.

وبهذه المناسبة، صرّح نائب رئيس اللجنة المنظمة للقمة سعادة عبدالله البسطي، مدير عام المكتب التنفيذي لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، قائلاً: لاشك أن هذه الشراكة مع مؤسسة وطنية عريقة بحجم اتصالات تُعدُّ قيمة كبيرة من شأنها أن تضفي مزيداً من الزخم لأعمال قمة رواد التواصل الاجتماعي العرب".

وأضاف البسطي: "ستساهم هذه الشراكة في تعزيز أهداف القمة الرامية إلى ترسيخ ثقافة التواصل الإيجابي، حيث نسعى من خلال تعاوننا مع اتصالات إلى تعزيز  إلى خلق منصة للمؤثرين العرب في وسائل التواصل الاجتماعي من مختلف القطاعات والمجالات".

ومن جانبه، قال فارس حمد فارس، نائب الرئيس التنفيذي للاتصال المؤسسي في "اتصالات": يسعدنا للغاية أن نشارك في رعاية قمة روّاد التواصل الاجتماعي العرب التي تنطلق في دورتها الأولى وسط اهتمام واسع ومشاركة من أبرز اللاعبين والمؤثرين على قنوات التواصل الاجتماعي من مختلف أنحاء العالم العربي. وتأتي هذه الشراكة تماشياً مع استراتيجيتنا الهادفة إلى دعم كافة الجهود والمبادرات الساعية إلى التشجيع على الاستخدام الأمثل لوسائل التواصل الاجتماعي بما يخدم المجتمعات العربية بشكل عام، والمجتمع الإماراتي بشكل خاص،  ويعزز الحوار البنّاء بين أفراده".  

وأضاف فارس: "ستحرص اتصالات، من خلال هذه الشراكة، على توظيف كافة إمكانياتها وخبراتها التقنية في تعزيز سبل التواصل بين ضيوف القمة من متحدثين ومؤثرين من جهة وبين الوسائل والجهات المختلفة من جهة أخرى".

وتمتد فعاليات قمة رواد التواصل الاجتماعي العرب على مدى يومي 17 و18 مارس الجاري وبحضور نخبة من كبار المؤثرين والخبراء في وسائل التواصل الاجتماعي لمناقشة أبرز القضايا وطرق الارتقاء بعمل هذه الوسائل بما يخدم المجتمع العربي، حيث تسعى القمة ومن خلال فعالياتها التي تعد الأكبر من نوعها إلى توفير بيئة ملائمة لتحفيز العمل الإيجابي لوسائل التواصل الاجتماعي من خلال التشجيع على إيجاد نوع من التواصل والتعاون بين المؤثرين والفاعلين عبر هذه الوسائل وغيرهم من أصحاب الأفكار الريادية والمشاريع المبتكرة والجهات الداعمة لها لتحويل هذه الأفكار إلى مبادرات عملية تصب في خدمة المجتمع وتطوره وفي جميع المجالات.

وتشتمل القمة على جلسات تفاعلية يشارك فيها قائمة من أبرز المؤثرين في وسائل التواصل الاجتماعي من مختلف بلدان الوطن العربي والتي ستتناول موضوعات تتركز حول تأثیر منصات التواصل الاجتماعي على إنسانیتنا، والإیجابیة كأسلوب تواصل، والتواصل الاجتماعي للتغلب على التحدیات، بالإضافة إلى طرح موضوعات تطرح العلاقات بين الإعلام التقلیدي والإعلام الجديد  ودور كل منهما في صياغة المستقبل.

طباعة Email