محمد بن راشد والسيسي يشهدان توقيع إتفاقية العاصمة الادارية لمصر

ت + ت - الحجم الطبيعي

شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وفخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي التوقيع على إتفاقية مشروع بناء العاصمة الادارية الجديدة لمصر بتكلفة 150 مليار جنيه مصري وتقع على طريق العين السخنة على مساحة  تقدر بـ   700 كيلو متر مربع والمرحلة الأولي منها مساحتها  135 كيلو متر مربع.

وقع الإتفاقية سعادة محمد علي العبار رئيس مجلس ادارة شركة إعمار العقارية المستثمرة في المشروع .وعن الجانب المصري معالي الدكتور المهندس مصطفى كمال مدبولي وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الجديدة .

حضر مراسم التوقيع على الإتفاقية سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية وأعضاء الوفد المرافق لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله والمهندس ابراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء المصري وعدد من الوزراء وكبار المسؤولين .

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وفخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي قد اطلعا من خلال مجسم ضخم على مكونات المشروع الذي تشارك في تنفيذه أكثر من 35 شركة مصرية متخصصة في أعمال الإنشاءات والمقاولات وسيكون مقرا للوزارات والهيئات الرسمية والسفارات بمصر ومقرا للشركات ومؤسسات القطاع الخاص ويضم كذلك منتجعات ومراكز تسوق حديثة وأحياء سكنية راقية .

وتستوعب المدينة الواعدة التي ستكون العاصمة الإدارية الجديدة لجمهورية مصر العربية نحو 7 ملايين نسمة وستربط بعد تمام تنفيذها  بين القاهرة وقناة السويس.

وقد بارك صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والرئيس المصري المشروع واعتبراه إنعكاسا حقيقيا لعمق الروابط والعلاقات الأخوية التي تربط بين دولة الإمارات وجمهورية مصر قيادة وحكومة وشعبا.

طباعة Email